عنوان القصيدة : قَالَتْ سُمَيّة ُ: مَنْ مَدَحْـ

للشاعر :الأعشى
القسم : العصر الجاهلي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=17307


قَالَتْ سُمَيّة ُ: مَنْ مَدَحْـ ـتَ؟ فَقُلتُ: مَسرُوقَ بنَ وَائِلْ
عُدّي لِغَيْبِي أشْهُراً، إنّي لَدَى خَيْرِ المَقَاوِلْ
النّاسُ حَوْلَ قِبَابِهِ، أهْلُ الحَوَائِجِ وَالمَسَائِلْ
يتبادرونَ فنلءهُ، قَبْلَ الشّرُوقِ، وَبِالأصَائِلْ
فإذا رأوهُ خاشعاً، خشعوا لذي تاجٍ حلاحلْ
أضْحَى بِعَانَة َ زَاخِراً فِيهِ الغُثَاءُ مِنَ المَسَايِلْ
خشيَ الصَّراري صولة ً منهُ فعاذوا بالكوائلْ
فَتَرَى النّبِيطَ عَشِيَّة ً، رَاوِي المَزَارِعِ، بِالحَوَافِلْ
يَوْماً بِأجْوَدَ نَائِلاً مِالحَضْرَميّ أخي الفَوَاضِلْ
الواهبُ لاقيناتِ طالـ ـغزلانِ في عقدِ الحمائلْ
يَرْكُضْنَ كُلَّ عَشِيّة ٍ، عَصْبَ المُرَيَّشِ وَالمَرَاجِلْ
وَالتّارِكُ القِرْنَ الكَمِـ يّ مجدلاً، رعيشَ الأناملْ
والقائدُ الخيلَ العتا قَ ضوامراً لخنَ الأياطلْ
ما مشبلٌ وردُ الجبيـ ـنِ مُهَرَّتُ الشّدْقَيْنِ بَاسِلْ
القادسيّة ُمألفٌ مِنْهُ فَأوْدِيَة ُ الغَيَاطِلْ
يَدَعُ الوِحَادَ مِنَ الرّجَا لِ، منهُ على البطلِ المنازلْ
طالَ الثّواءُ لدى تريـ ـمَ وَقَدْ نَأتْ بَكْرُ بنُ وَائِلْ
قَوْمِي بَنُو البَرْشَاءِ ثَعْـ ـلبة ُ المجالسِ، والمحافلْ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com