عنوان القصيدة : لاعَبَ، تلكَ الرّيحَ، ذاكَ اللّهَبُ،

للشاعر :ابن خفاجة
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=13965


لاعَبَ، تلكَ الرّيحَ، ذاكَ اللّهَبُ، فعادَ، عينَ الجِدّ، ذاكَ اللّعِبُ
وباتَ في مَسرَى الصَّبا يَتبَعُهُ، فَهوَ لها مُضطَرِمٌ، مُضطَرِبُ
ساهَرتُهُ أحسِبُهُ مُنتَشِياً، يهزّ عطفيهِ هناك الطربُ
لو جاءهُ منتقدٌ لما درى ألَهَبٌ مُتّقِدٌ أمْ ذَهَبُ
تَلثُمُ منهُ الرّيحُ خَدّاً خَجِلاً، حيثُ الشرارُ أعينٌ ترتقبُ
في مَوقِدٍ، قد رَقرَقَ الصّبحُ به ماءً علَيْهِ من نُجُومٍ حَبَبُ
منقسمٌ بينَ رمادٍ أزرقٍ و بينَ جمرٍ خلفهُ يلتهبُ
كأنّما خَرّتْ سَماءٌ فَوقَهُ، و انكدرتْ ليلاً عليه شهبُ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com