عنوان القصيدة : حقول الشوك

للشاعر :سعود الصاعدي
القسم : السعودية
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=1214


..........حلم الطفولة مات في أيامه فإلى متى!؟ أقفل على زمن الطفولة لن تُعيد الميّتا!
..........فالعمرُ مات ربيعه،والصيف كفّنه الشتا! وقوافل الأيام تُسرع بالمشيب إلى الفتى!
**** *****
..........ياأيها المتألّمُ الحيرانُ ،ما لك لا ترى!؟ هذا هو الزمن الأخير! وهذه دنيا الورى!
..........قد طال ليل السادرين وقد دُعيت إلى السٌرى! فاقصد بوجهك قبلةً،نادتك من أم القرى
**** ****
..........لاتشكُ من شوك الحقول وقد طُعنت به هنا! أنت الذي أسقيته لغة التفاخر والأنا!
..........هذا حصادُك! أنت مَن زرع الحقول ومن جنى! أتظنٌ أنّك من حقول الشوك تجني السوسنا!؟
**** ****
..........دنيا الأنام روايةٌ تُروى على شفة المدى ومعارك لاتنتهي بين الفضائل والعدا
..........وصحائف لا تنطوي بين الضلالة والهدى دنيا الأنام روايةٌ كُتبت،فهل ضاعت سُدى!؟
**** ****
...........قيّدت نفسك بالحبال،فكيف تمشي في الطريق!؟ ورميت غيرك بالنبال وتُهت في دنيا البريق!
..........ألهاك عن شوك الورود بها امتصاصك للرحيق!! فمتى تُفيق من الغواية في هواك؟ متى تُفيق!؟
**** ****
..........تخفي الحياة عن الغبيّ،وإن تعالم، سرّها! وتضنٌ لكن،لوتضنٌ، فليس يطلب دُرّها!
..........ذاق اللذائذ جاهلا وغدا يُعالجُ مرّها! ماكان أشقاه بها! لو كان يعلم ضُرّها!
**** ****
.........دنياك لو أبصرتها بالقلب كنت هجرتها! لكنّ في عينيك شوقاً كلما صوّرتها!
..........إنّي أراك لو استفقت من الغرام زجرتها! لكنْ دعاك الشوق حتى عن سواك سترتها!

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com