عنوان القصيدة : مُنًى أطار الفؤادَ عنّي

للشاعر :ابن سهل الأندلسي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11099


مُنًى أطار الفؤادَ عنّي وقصَّ مِنْ شوقيَ الجناحْ
يا باخلاً بالرضَى وعمري ينفقُ فيهِ بلا حسابْ
أصليتَ قلبي هجيرَ هجرِ وَعْدُكَ لي فِيهِ كالسرابْ
أغرقتني للهوى ببحرِ عمريَ فِيهِ عمرُ الحبابْ
فَلْيهنني أنني شهيدُ أدركتُ حُلْوَ المنى مُباحْ
أنتَ من الحورِ إن تصلني تصلْ شَهيداً بلا جُناحْ
للَّهِ مَنْ همتُ في الملامِ مِنْ أجلِ ذكر اسمهِ لديه
هلْ دبَّ في لحظهِ سقامي أوْ نارُ قلبي في وجنتيه
في خدهِ رونقُ الحسامِ وحدُّه بينَ مقلتيه
أباحَ نفسي كما يُريدُ هنّأهُ اللَّهُ ماکسْتباحْ
قد كدتُ أن أعشقَ التجني لأنّهُ عِندهُ صَلاحْ
ضاقتْ لهجرانه الصدورُ وعن حلاه قالٌ وقيل
عيني به للبكا غديرُ روضتُه وجهُهُ الجميل
باعُ سلوِّي به قصيرُ لكنَّ ليلي به طويل
للبحرِ عنْ جنحهِ جمودُ سالَتْ لهُ أدمعي السفاحْ
كأنّما مدَّ ما جُفوني ما غاضَ من جدول الصفاحْ
وددتُ أنَّ اعتدالَ قدهْ يشفي به منْ على رمقْ
أو رقَّة في أديم خدِّهْ سَرَتْ إلى قَلْبهِ فَرَقّ
تجري دُموعي حُمراً لبعدهْ كالشمسِ إذ تعقبُ الشفقْ
ريمُ صريمٍ تخشى الكتائبْ منْ لحظتيه صوارما
خلِّ حبيبي على صدودُ مليحْ هُ ما يعمل الملاحْ
وصلني بو بكر أو هجرني لسْ لي عليه في الهوى اقتراحْ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com