عنوان القصيدة : حُثَّ الكؤوسَ وَلا تُطِعْ منْ لاما

للشاعر :ابن سهل الأندلسي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=11034


حُثَّ الكؤوسَ وَلا تُطِعْ منْ لاما فالمزنُ قد سقتِ الرياضَ رهاما
رقَّ الغمامُ لما بها إذ أملحتْ فغدا يُريقُ لها الدُّموعَ سِجاما
و البرقُ سيفٌ والسحابُ كتائبٌ تبدي لوقعِ غراره إحجاما
والدَّوح مَيّادُ الغُصونِ كأنَّما شربَ النَّباتُ من الغمام مُداما
و الزهرُ يرنو عن نواظرَ سددتْ لَحَظَاتُهُنَّ إلى الشُّجونِ سهاما
هُنَّ الكواكبُ غيرَ أن لم تستطِعْ شمسُ النهارِ لضوئها إبهاما
تُثْني على كَرَمِ الوليِّ بنفحة ٍ عن مِسْكِ دارينٍ تَفُضُّ خِتاما
فكأنَّما غضَّ الحياءُ جُفُونَها إذْ لا تقومُ بشكرها إنعاما
خِيْرِيُّهَا يُخْفي شَميمَ نسيمه لنهارهِ ويبيحهُ الإظلاما
فكأنما ظنَّ الدجنة َ نفحة ً فبدا يعارضُ عرفها البساما
أو كالكعابِ تبرَّجَتْ لخليلها في الليلِ، وارتقبتْ له الإلماما
فإذا رأتْ وجهَ الصباحِ تسترتْ خوفاً وصيَّرت الْجُفونَ كِماما
تُهْدِي الصَّبا منها أريجاً مثلما يُهْدي المحبُّ إلى الحبيبِ سلاما
فكأنَّها نَفَسُ الحبيب تضوُّعاً و كأنها نفسُ المحبَّ سقاما

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com