الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن معتوق >> فأشرقَ النّقع منها وانجلى شفقٌ

فأشرقَ النّقع منها وانجلى شفقٌ

رقم القصيدة : 9758 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


فأشرقَ النّقع منها وانجلى شفقٌ من الدّماءِ على الهاماتِ والطررِ
يَا نَاظِمَ الْمَجْدِ يا سِمْطَ الْفَضَائِلِ بَلْ يا حلية َ المدحِ بل يا زينة َ البشرِ
ثَمَنْتَ في سَيْفِكَ السَّـ ـسّبعَ الكواكبَ لا بلْ سبعة َ الكبرِ
وَزِدْتَ في الْمُلْكِ إِجْلاَلاً وَمَقْدِرَة ً حَتَّى جَلَلْتَ عَنِ التَّحْدِيدِ وَالْقَدَرِ
موْلاَيَ يَاوَاحِدَ الدُّنْيَا وسَيِّدَهَا والماجدَ المحسنَ المزري بكلِّ سري
سمعاً لدعوة ِ عبدٍ تحتَ رقّكمُ يرجو لديكَ ينالُ الفوزَ بالوطرِ
قَدْ فَرَّ مِنْ عَبْدِكَ الدَّهْرُ الْمُسِيءُ إِلَى حسنى صنيعكَ يا ذا العزِّ والخطرِ
فأنتَ إن خانتِ الأيامَ معتمدي وأنتَ إن قلَّ وفري خيرُ مدّخرِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ضربوا القبابَ وطنّبوها بالقنا) | القصيدة التالية (ضحكتْ فبانَ لنا عقودُ جمانِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • للهِ قَوْمٌ بِأَكْنَافِ الْحِمَى نَزَلُوا
  • لَوْ فَاضَ طُوفَانُ نُوحٍ مِنْ نَدَى يَدِهِ
  • ويا وميضَ بروقِ المزنِ إنْ سفرتْ
  • مضى خلفُ الأبرارِ والسيدُ الطهرُ
  • غَرَبَتْ مِنكمُ شُمُوسُ التَّلاَقِي
  • آ في طيِّ الصّبا نشرُ التّصابي
  • رَوَى عَنِ الرِّيقِ مِنْهَا الثَّغْرُ وَالشَّنَبُ
  • ضربوا القبابَ وطنّبوها بالقنا
  • هوى الكوكبُ الدريُّ منْ أفقِ المجدِ
  • أَمَا وَالْهَوَى لَوْلاَ الْجُفُونُ السَّوَاحِرُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com