الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> تَنازَعَ الغزالُ والخروفُ

تَنازَعَ الغزالُ والخروفُ

رقم القصيدة : 9721 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تَنازَعَ الغزالُ والخروفُ وقال كلٌّ: إنه الظَّريف
فرأَيا التَّيْسَ؛ فظَنَّا أَنّه أعطاهُ عقلاً منْ أطالَ ذقنه !
فكلَّفاه أَن يُفَتِّشَ الفَلا عن حكمٍ له اعتبارٌ في الملا
ينظُرُ في دَعواهُما بالدِّقه عساهُ يُعطِي الحقَّ مُسْتحِقَّه
فسارَ للبحثِ بلا تواني مفتخرا بثقة ِ الإخوانِ
يقول: عِندي نظرة ٌ كبيرهْ ترفعُ شأنَ التيسِ في العشيره
وذاكَ أن أجدرَ الثناءِ بالصِّدْقِ ما جاءَ من الأَعداءِ
وإنني إذا دعوْتُ الذِّيبَا لا يستطيعانِ له تكذيبا
لكونه لا يعرفُ الغزالا وليس يُلقِي للخروفِ بالا
ثم أتى الذِّيبً ، فقال : طلبتي أنتَ ، فسرْ معي ، وخذْ بلحيتي !
وقادَه للموضِع المعروفِ فقامَ بين الظَّبيينِ بالأظافرِ
وقال للتيس : انطلقْ لشأنكا ما قتَل الخَصْمَيْن غيْرُ ذَقنكا!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الدستور العثماني) | القصيدة التالية (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قردٌ رأى الفيلَ على الطريقِ
  • به سحرٌ يتيمهُ
  • يقال إنّ الليثَ في ذي الشدّهْ
  • أَحيثُ تَلوحُ المُنى تأْفلُ؟
  • صار شوقي أبا علي
  • ياابنَ زيدونَ ، مرحبا
  • قفْ حيِّ شبانَ الحمى
  • قل لابن سِينا: لا طَبيـ
  • من أَعجَبِ الأَخبارِ أنّ الأَرنبا
  • حِكاية الكلبِ معَ الحمامَه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com