الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> لم يَتَّفِقْ مما جَرَى في المركبِ

لم يَتَّفِقْ مما جَرَى في المركبِ

رقم القصيدة : 9700 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لم يَتَّفِقْ مما جَرَى في المركبِ ككذبِ القردِ على نوحِ النبي
فإنه كان بأقصى السطحِ فاشتاقَ من خفته للمزحِ
وصاحَ: يا للطير والأسماكِ لِموْجَة ٍ تجِدُّ في هَلاكي!
فَبعثَ النبي له النسورا فوجَدَتْه لاهياً مسرورا
ثم أتى ثانية ً يصيحُ قد ثقبتْ مركبنا يا نوحُ!
فأَرسَل النبيُّ كلَّ مَن حَضرْ فلم يروا كما رأى القرد خطر
وبينما السَّفيهُ يوماً يَلعبُ جادَتْ به على المِياهِ المركبُ
فسمعوه في الدُّجى ينوحُ يقولُ: إني هالكٌ يا نوحُ
سَقطْتُ من حماقتي في الماءِ وصِرْتُ بين الأَرضِ والسماءِ
فلم يصدقْ أحدٌ صياحهْ وقيلَ حقاً هذه وقاحَهْ
قد قال في هذا المقامِ مَن سَبَقْ أكذبُ ما يلفي الكذوبُ إن صدق
من كان ممنواً بداءِ الكذبِ لا يَترُكُ الله، ولا يُعفِي نبي!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الدستور العثماني) | القصيدة التالية (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أَمِنَ البحرِ صائغٌ عَبْقَرِيٌّ
  • الضلوعُ تَتَّقِدُ
  • أَجَلٌ وإن طال الزمانُ مُوافي
  • قصرَ الأعزة ِ، ما أعزَّ حماكا‍!
  • أَبُثُّكَ وَجْدي يا حَمامُ، وأُودِعُ أَبُثُّكَ وَجْدي يا حَمامُ، وأُودِعُ
  • مَنْ صَوَّرَ السِّحْرَ المُبينَ عيونا
  • انتحار الطلبة
  • هذي المحاسنُ ما خلفتَ لِبُرقُع
  • آل زغلولَ، حَسْبُكم من عزاءٍ
  • شيَّعوا الشمس ومالوا بضحاها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com