الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> أخذتْ نعشكِ مصرُ باليمينْ

أخذتْ نعشكِ مصرُ باليمينْ

رقم القصيدة : 9630 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أخذتْ نعشكِ مصرُ باليمينْ وحوته من يد الرُّوح الأمينْ
لَقِيَتْ طُهْرَ بَقاياكِ كما لَقِيَتْ يَثْرِبُ أُمَّ المؤمنين
في سواديها، وفي أحشائها ووراءِ النَّحر من حبلِ الوتين
خرَجَتْ من قصرِكِ الباكي، إلى رملة ِ الثغر، إلى القصرِ الحزين
أخذتْ بينَ اليتامى مذهباً ومَشتْ في عَبَراتِ البائسين
ورَمتْ طَرْفاً إلى البحرِ ترى من وراء الدمعِ أسرابَ السفين
فبدتْ جارية ٌ في حضنها فننُ الوردِ وفرغُ الياسمين
وعلى جُؤْجُئِها نورُ الهدى وعلى سكَّانها نورُ اليقين
حملتْ من شاطئي مرمرة ٍ جوهرَ السُّؤددِ والكنزَ الثمين
وطَوَتْ بحراً ببحرٍ، وجَرَت في الأحاج الملحِ بالعذب المعين
واستقلتْ درة ً كانت سنى وسناءً في جباه المالكين
ذهَبَتْ عن عِلْيَة ٍ صِيدٍ، وعن خرَّدٍ من خفزات البيتِ عين
والتقياتُ بناتُ المتقي والآميناتُ بنيَّاتُ الأمين
لبستْ في مطلعِ العزِّ الضُّحى ونضته كالشموس الآفلين
يدها بانية ٌ غارسة ٌ كَيدِ الشمسِ وإن غاب الجبين
رَبّة العَرشَيْنِ في دولتها قد رَكِبْتِ اليومَ عرشَ العالَمين
أُضْجِعَتْ قبلَكِ فيه مريمٌ وتوارى بنساء المرسلين
إنه رحلُ الأواني شدَّهُ لهمُ آدمُ رسلِ الآخرين
إخْلَعي الأَلقابَ إلا لقباً عبقرياً، هو أمُّ المحسنين
ودَعِي المالَ يَسِرْ سُنَّتَه يمضِ عن قومٍ لأيدي آخرين
واقْذِفي بالهمّ في وَجه الثَّرى واطرحي من حالقٍ عبءَ السنين
واسخري من شانِىء ٍ أَو شامتٍ ليس بالمخطيءِ يومُ الشامتين
وتعزّي عن عوادي دولة ٍ لم تَدُمْ في وَلَدٍ أَو في قَرين
وازهدِي في موكبٍ لو شِئتِه لتغطّى وَجهُها بالدارعين
ما الذي ردَّ على أصحابه؟ ليس يُحيي مَوكبُ الدّفنِ الدفين
رُبَّ محمولٍ على المِدفع ما مَنَعَ الحَوْضَ، ولا حاط العَرين
باطلٌ من أُممٍ مَخدوعة ٍ يَتحدَّوْنَ به الحقَّ المبين
في فروقٍ وربها مأتمٌ ذرفتْ آماقها فيه العيون
قام فيها، من عَقِيلات الحِمى مَلأٌ بُدِّلْنَ مِنْ عِزٍّ بهُون
أُسَرٌ مالت بها الدنيا، فلم تَلْقَ إلا عندكِ الركنَ الركين
قد جلا بيبكُ من حاتمه ومن الكاسين فيه الطاعمين
طارت النعمة ُ عن أيكته وانقضى ما كان من خَفضٍ ولِين
اليتامى نوحٌ ناحية ً والمساكينُ يمدُّونَ الرنين
دولة ٌ مالت، وسُلطانٌ خلا دوولتْ نعماهُ بينَ الأقربين
مُنهضُ الشرقِ عَليٌّ لم يزل من بينه سيِّدٌ في عابدين
يصلحُ اللهُ به ما أفسدتْ فَتَرَاتُ الدهر من دنيا ودين
أمَّ عباسٍ، ومالي لم أقلْ: أمَّ مصرٍ من بناتٍ وبنين؟
كنتِ كالورد لهم، واستقبلوا دولة َ الرَّيْحانِ حيناً بعدَ حِين
فيقال: الأُمُّ في موكبها ويقالُ: الحرمُ العالي المصون
العفيفيُّ عفافٌ وهُدى ً كالبقيعِ الطُّهرِ ضمّ الطاهرين
ادخلي الجنّة من رَوْضتِه إنّ فيها غرفة ً للصابرين




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ) | القصيدة التالية (الضلوعُ تَتَّقِدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حِكاية الكلبِ معَ الحمامَه
  • كان فيما مضى من الدهر بيتُ
  • أنا المدرسة ُ اجعلني
  • خلقنا للحياة ِ وللمماتِ
  • أعطى البرية َ إذ أعطاكَ باريها
  • بات المعنى والدجى يبتلي
  • تاتي الدلالَ سجية ً وتصنعا
  • قالوا فروقُ الملكِ دارُ مخاوفٍ
  • قصرَ الأعزة ِ، ما أعزَّ حماكا‍!
  • محجوبُ ، إن جئتَ الحجا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com