الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> كاتبٌ محسنُ البيانِ صناعهُ

كاتبٌ محسنُ البيانِ صناعهُ

رقم القصيدة : 9611 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كاتبٌ محسنُ البيانِ صناعهُ استخَفَّ العقولَ حيناً يَراعُه
إبنُ مصرٍ، وإنما كلُّ أَرضٍ تنطقُ الضادَ مهدهُ ورباعُه
إنما الشرقُ منزلٌ لم يُفرِّق أهله إن تفرَّقتْ أصقاعه
وطنٌ واحدٌ على الشمس والفص حى ، وفي الدمع والجراحِ اجتماعه
علمٌ في البيان ، وابنُ لواءٍ أَخذَ الشرقَ حِقبة ً إبداعه
حَسْبُه السحرُ من تُراثِ أَبيه إن تولَّتْ ، قصوره وضياعه
إنما السحرُ والبلاغة ُ والحكـ ـمة ُ بَيْتٌ، كلاهما مِصراعه
في يدِ النَّشءِ من بيان المويلحي مثلٌ ينفع الشبابَ اتِّباعه
صورٌ من حقيقة وخيالٍ هي إحسانُ فكرهِ وابتداعه
رُبَّ سجعٍ كمُرْقِص الشعرِ لمّا يختلفْ لحنهُ ولا إيقاعه
أو كسجع الحمامِ لو فصَّلتهُ وتأنَّتْ به ، ودقَّ اختراعه
هو فيه بديعُ كلِّ زمانٍ ما بديعُ الزمانِ؟ ما أسجاعه؟
عجبَ الناسُ من طباعِ المويلحيِّ ، وفي الأسدِ خلقه وطباعه
فيه كِبْرُ اللُّيوثِ حتى على الجو ع، وفيها إباؤُه وامتِناعه
قعب الموتُ في صبورٍ على النز عِ، قليلٍ إلى الحياة ِ نِزاعه
صارع العيشَ حقبة ً ، ليت شعري ساعة َ الموتِ كيف كان صِراعه؟
قهرَ الموتَ والحياة َ ، وقد تح كمُ في رائض السِّباع سباعه
مُهجة ٌ حرّة ٌ، وخُلْقٌ أَبِيٌّ عيّ عنه الزمانُ وارتدَّ باعه
في الثّمانين - يا محمدُ - علمٌ لِعليمٍ، وإن تَناهى اطِّلاعه
لمْ تقاعدتَ دونها وتوانى سائقُ الفُلْكِ، واضمحلّ شِراعه؟
ليس فيه جماحُه واندفاعه
سيِّدُ المنشئين حَثَّ المطايا ومضى في غباره أتباعه
حطَّهم بالإمام للموت ركبٌ يَتلاقى بِطاؤه وسِراعه
قنَّعوا بالتراب وجهاً كريماً كان من رقعة ِ الحياءِ قناعه
كسنا الفجرِ في ظلال الغوادي كرمٌ صفحتاه، هَدْيٌ شُعاعه
يا وحيداً كأَمسِ في كِسْر بيتٍ ضيقٍ بالنَّزيلِ ، رحبٍ ذراعه
كلُّ بيتٍ تَحلُّه يستوي عندك في الزُّهدِ ضِيقُهُ واتِّساعه
نمْ مليًّا ، فلستِ أولَ ليثٍ بفَلاة ِ الإمام طال اضطجاعه
حولَك الصالحون، طابوا وطابَتْ أَكَماتُ الإمامِ منهم وقاعه
قلَّدوا الشرقَ من جمالٍ وخيرٍ ما يئودُ المفنِّدين انتزاعه
أُسِّسَتْ نهضة ُ البناءِ بقومٍ وبقومٍ سما وطالَ ارتفاعه
كلُّ حيٍّ - وإن تراختْ منايا هُ - قضاءُ عن الحياة انقطاعه
والذي تحرص النفوسُ عليه عالمٌ باطلٌ قليلٌ مَتاعه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الدستور العثماني) | القصيدة التالية (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وجَدْتُ الحياة َ طريقَ الزُّمَرْ
  • سَعَتْ لكَ صُورَتِي، وأَتاكَ شَخْصِي
  • ما باتَ يُثني على علياكَ إنسانُ
  • قد سمعَ الثعلبُ أهلَ القرى
  • بأَرضِ الجيزة ِ اجتازَ الغَمامُ
  • إلى الله أَشكو مِن عَوادِي النَّوَى سهما
  • أَمِنَ البحرِ صائغٌ عَبْقَرِيٌّ
  • قد وَدّ نوحٌ أَن يُباسِطَ قوْمَهُ
  • خلقنا للحياة ِ وللمماتِ
  • الحيوانُ خَلْقُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com