الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> ساجعُ الشؤقِ طارَ عن أوكاره

ساجعُ الشؤقِ طارَ عن أوكاره

رقم القصيدة : 9603 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ساجعُ الشؤقِ طارَ عن أوكاره وتَوَلَّى فنٌّ على آثاره
غاله نافذُ الجناحين ماضٍ لا تفِرُّ النسورُ من أَظفاره
يطْرُق الفرخَ في الغصون ويَغشَى لبداً في الطويل من أعماره
كان مزمارهُ ، فأصبحَ داو دُ كئيباً يبكي على مِزماره
عبدُهُ بَيْدَ أَن كلَّ مُغَنٍّ عَبْدُه في افتنانِه وابتكاره
مَعْبَدُ الدَّوْلَتَيْنِ في مصرَ، وإسحا قُ السَّمِيَّيْنِ رَبِّ مصرٍ وجاره
في بساط الرشيدِ يوماً، ويوماً في حمى جعفرٍ وضافي ستاره
صفوُ ملكيهما به في ازديادٍ ومن الصَّفو أَن يلوذَ بداره
يخرج المالكين به جشمة ِ المل ـكِ، ويُنْسِي الوقورَ ذِكْرَ وَقاره
ربَّ ليلٍ أغار فيه القمارى وأَثارَ الحِسانَ من أَقماره
بصَباً يُذْكِرُ الرِّياض صَباهُ وحجازٍ أرقّ من أسحاره
وغناءٍ يدارُ لحناً فلحناً كحديثِ النديمِ أَو كعُقاره
وأنينٍ لو أنه من مشوقٍ عرف السامعون مَوْضِعَ ناره
يتمنَّى أخو الهوى منه آهاً حينَ يلحى تكون من أعذاره
زَفَراتٌ كأَنها بَثُّ قيسٍ في معاني الهوى وفي أخباره
لا يُجاريه في تفنُّنِه العو دُ، ولا يَشْتكِي إذا لم يُجارِه
يسمع الليل منه في الفجر: يا لي لُ، فيصغي مستمهلاً في فراره
فجع الناسُ يوم مات الحمولي بدواءِ الهمومِ في عطَّاره
بأبي الفنِّ، وابنه، وأخيه القويِّ المكينِ في أَسراره
والأبيِّ العفيفِ في حالتيهِ والجوادِ الكريمِ في إيثاره
يحبسُ اللحنَ عن غنيٍّ مدلِّ ويذيق الفقيرَمن مختاره
يا مُغيثاً بصوته في الرزايا ومُعيناً بماله في المَكاره
ومُحِلَّ الفقيرِ بين ذَويه ومعزَّ اليتيمِ بين صغاره
وعِمادَ الصديقِ إن مال دهر وشِفاءَ المحزونِ من أَكداره
لستَ بالراحلِ القليلِ فتنسى واحدُ الفنِّ أمة ٌ في دياره
غاية ُ الدهرِ إن أتى أو تولَّى ما لقيتَ الغداة َ من إدباره
نزل الجد في الثرى ، وتساوى ما مضى من قيامه وعثاره
وانقضى الداءُ باليقين من الحا لَيْن، فالموتُ مُنتهَى إقصاره
لَهْفَ قومي على مخايلِ عزٍّ زال عنّا بروضِهِ وهَزاره
وعلى ذاهبٍ من العيش ، ولَّيـ تَ فولَّى الأخيرُ من أوطاره
وزمانٍ أَنت الرِّضَى من بقايا هُ، وأَنت العَزاءُ من آثاره
كان للناس ليلُه حينَ تشدو لحقَ اليومَ ليله بنهاره




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الدستور العثماني) | القصيدة التالية (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حياة ٌ ما نريدُ لها زِيالا
  • أَوْحَتْ لطَرْفِكَ فاستهلَّ شؤونا
  • بِسيفكَ يعلو الحقُّ والحقُّ أغلبُ
  • قدَّمْتُ بين يَدَيَّ نَفْساً أَذنبَتْ
  • المشرقانِ عليكَ ينتحبان
  • كان ذئبٌ يتغدى
  • كان برَوْضٍ غُصُنٌ ناعمٌ
  • حبَّذا الساحة ُ والظلُ الظليلْ
  • أَجَلٌ وإن طال الزمانُ مُوافي
  • قِفْ بروما ، وشاهد الأمرَ ، واشهد


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com