الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> قام من علته الشاكي الوصبْ

قام من علته الشاكي الوصبْ

رقم القصيدة : 9590 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قام من علته الشاكي الوصبْ وتلقى راحة َ الدهرِ التعبْ
أيها النفسُ، اصبري واسترجعي هتفَ الناعي بعبد المُطَّلِب
نزل التربَ على من قبله كلُّ حيٍّ منتهاه في الترب
ذهب اللينُ في إرشادهِ كالأبِ المشفقِ والحدِّ الحدب
القريبُ العَتْبِ مِنْ مَعْنَى الرِّضا والقريبُ الجِدِّ من معنى اللَّعِب
والأخُ الصادقُ في الودّ إذا ظَهَرَ الإخوانُ بالوُدّ الكَذِب
خاشعٌ في درسه، محتشمٌ فكهُ في مجلس الصفوِ طرب
قلَّد الأوطانَ نشأً صالحاً وشباباً أهلَ دين وحسب
ربّما صالتْ بهم في غدِها صولة َ الدولة ِ بالجيش الَّلجبِ
جعلوا الأَقلامَ أَرماحَهُمُ وأَقاموها مقاماتِ القُضُب
لا يميلون إلى البَغْيِ بها كيف يَبغِي مَن إلى العلم انتسب؟
شاعِرَ البَدْوِ، ومنهم جاءَنا كلُّ معنى ً رقَّ، أو لفظٍ عذب
قد جرت أَلسُنُهُم صافية ً جريَانَ الماءِ في أَصل العُشُب
سلمتْ من عنتِ الطبع، ومن كُلْفَة ِ الأقلام، أَو حَشْوِ الكُتُب
قد نزلْتَ اليومَ في بادية ٍ عمرت فيها امرأ القيس الحقب
ومشى المجنونُ فيها سالياً نَفَضَ اللَّوْعة َ عنه والوَصَب
أَعِر النَّاسَ لساناً ينظموا لك فيه الشعرَ أَو يُنْشُوا الخُطَب
قمْ صف الخلدَ لنا في ملكهِ من جلال الخُلْقِ، والصُّنْعِ العَجَب
وثمارٍ في يواقيتِ الربى وسلافٍ في أباريق الذهب
وانثر الشعرَ على الأَبرار في قُدُس الساحِ وعُلوِيِّ الرحب
واستعِر رضوانَ عُودَيْ قَصَبٍ وتَرنَّمْ بالقوافي في القَصَب
واسقِ بالمعنى إلهيَّا، كما تتساقون الرحيق المنسكب
كُلّما سبَّحْتَ للعرشِ به رفعَ الرحمنُ والرسلُ الحجب
قمْ تأملْ، هذه الدارُ وفى لكَ من طُلاَّبها الجمعُ الأَرِب
وفتِ الدارُ لباني ركنها وقضى الحقَّ بنو الدارِ النجب
طلبوا العلمَ على شَيخِهُمُ زمناً، ثم إذا الشيخُ طلب
غابَ عن أَعينهم، لكنّه ماثلٌ في كُلِّ قلبٍ، لم يَغِب
صورة ٌ محسنة ٌ ما تختفي ومثالٌ طيبٌ ما يحتجب
رجلُ الواجبِ في الدنيا مضى ينصفُ الأخرى ويقضي ما وجب
عاش عَيْشَ الناسِ في دنياهُمُ وكما قد ذهب الناسُ ذهب
أَخذ الدرسَ الذي لُقِّنهُ عجمُ الناسِ قديماً والعرب




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الدستور العثماني) | القصيدة التالية (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • عَرَضوا الأَمانَ على الخواطرْ
  • لقد لامني يا هندُ في الحب لائمٌ
  • فثَمَّ جَلالة ٌ قَرَّتْ ورامت
  • خَطَّتْ يداكَ الرَّوْضَة َ الغَنَّاءَ
  • يا شراعاً وراءَ دجلة َ يجري
  • الله في الخلق من صَبٍّ ومن عاني
  • آل زغلولَ، حَسْبُكم من عزاءٍ
  • مُفسِّرَ آي الله بالأَمس بيننا
  • أرى شجراً في السماء احتجبْ
  • لكم في الخطِّ سيَّارَهْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com