الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> به سحرٌ يتيمهُ

به سحرٌ يتيمهُ

رقم القصيدة : 9569 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


به سحرٌ يتيمهُ كلا جفينكَ يعلمهُ
هما كادا لمهجتهِ ومنكَ الكيدُ مُعظمُه
تعذبه بسحرهما وتوجده ، وتعدمه
فلا هَارُوتَ رَقَّ له ولا مَارُوتَ يَرْحَمُه
وتَظلِمُه فلا يشكو إلى ما ليس يظلمه
أَسرَّ، فماتَ كتماناً وباح، فخانه فمُه
فويْحَ المُدنَفِ المعمـ ـودِ ، حتى البثُّ يحرمه
طويل الليل ، ترحمه هواتِفُه وأَنجُمه
إذا جدّ الغرام به جرى في دمعه دمه
يكاد لطول صحبتِه بعادي السقم يسقمه
ثَنَى الأَعنَاقَ عُوَّدُه وأَلقى العذرَ لُوَّمُه
قضى عشقاً سوى رمقٍ إليكَ غداً يقدِّمه
عسى إن قيل : مات هوى تقول : اللهُ يرحمه
فتحيا في مَراقِدها بلفظٍ منكَ أعظمه
بروحي البانُ يومَ رَنا عن المقدورِ أَعْصِمُه
ويوم طعنتُ من غصن معلمه منعمه
قضاء اللهش نظرته ولطفُ الله مَبْسِمُه
رمى ، فاستهدفتْ كبدي بِيَ الرّامي وأَسْهمُه
له من أضلعي قاعٌ ومن عَجَبٍ يسلِّمه
ومن قلبي وحبته كناسٌ بات يهدمه
غزالٌ في يديه التيـ ـه بينَ الغيدِ يقسمه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الدستور العثماني) | القصيدة التالية (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • اللَّيثُ مَلْكُ القِفارِ
  • هام الفؤادُ بشادنٍ
  • يا ربِّ، ما حكمكَ؟ ماذا ترى
  • لي جدة ترأفُ بي
  • لا يقيمنَّ على الضَّيمِ الأسدْ
  • تاتي الدلالَ سجية ً وتصنعا
  • فديناهُ منزائرٍ مرتقبْ
  • يا حسنه بين الحسانْ
  • أَبكيكَ إسماعيلَ مِصرَ، وفي البُكا
  • مرَّتْ على الخُفاشِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com