الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> أحمد شوقي >> إن الوُشاة َ ـ وإن لم أَحْصِهم عددا ـ

إن الوُشاة َ ـ وإن لم أَحْصِهم عددا ـ

رقم القصيدة : 9541 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إن الوُشاة َ ـ وإن لم أَحْصِهم عددا ـ تعلموا الكيدَ من عينيك والفندا
لا أَخْلفَ الله ظنِّي في نواظرِهم ماذا رأَتْ بِيَ ممّا يبعثُ الحسدا؟
هم أَغضبوكَ فراح القدُّ مُنْثَنياً والجفنُ منكسراً ، والخدُّ متقدا
وصادغوا أذُنا صعواءَ لينة ً فأسمعوها الذي لم يسمعوا أحدا
لولا احتراسيَ من عينَيْك قلتُ: أَلا فانظر بعينيك، هل أَبقَيْت لي جَلَدَا؟
الله في مهجة ٍ أيتمتَ واحدَها ظلماً ، وما اتخذتْ غير الهوى ولدا
ورُوحِ صبٍّ أَطالَ الحبُّ غُرْبَتَها يخافُ إن رجعتْ أن تنكرَ الجسدَ
دع المواعيدَ ؛ إني مِتُّ مِنْ ظمإِ وللمواعيد ماءٌ لا يَبُلُّ صَدى
تدعو ، ومَنْ لي أن أسعى بلا كبدٍ ؟ فمن معيريَ من هذا الورى كبدا ؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الرُّشْدُ أَجملُ سِيرة يا أَحمدُ) | القصيدة التالية (الضلوعُ تَتَّقِدُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • خفضتُ لعزة ِ الموتِ اليراعا
  • إلى الله أَشكو مِن عَوادِي النَّوَى سهما
  • بالوَرْدِ كُتْباً، وبالرَيَّا عناوينا
  • بِأَبي وَروحي الناعِماتِ الغيدا
  • هِرَّتي جِدُّ أَليفَهْ
  • منكَ يا هاجرُ دائي
  • أعطى البرية َ إذ أعطاكَ باريها
  • صريعُ جفنيك ينفي عنهما التُّهَما
  • يا قلبُ، ويحكَ والمودة ُ ذمّة ٌ
  • في ذي الجفونِ صوارمُ الأَقدار


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com