الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> نجم الحصيني >> في مجاعة الصومال

في مجاعة الصومال

رقم القصيدة : 87667 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مت آمناً ... لا تبتئس ...

فالموت في بعض المواطن مكرمهْ ...

مت آمناً ...

لا تخش صولات الكلاب ..

ولا انقضاضات النسور..

فحين تنهش جسمك البالي ...

سنلقى من يوثق مصرعك ...

ونقيم في قنواتنا لك مأتمهْ ...

وندبج الأبيات في سفر الصفاقة ...

تحت صورتك الحزينه ...

ونصوغ أقوى ملحمهْ ..

مت آمناً ...

لا ترج نصرتنا ...

فألوان المطاعم ... والمشارب ...

أتخمتنا ...

والحاويات تعبأت جشأً ...

ونحن نصر أن تبقى بما نلقيه فيها متخمهْ ...

نخشى المجاعة في شوارعنا ...

ونطعم كل ذي كبدٍ ...

بما فيها الكلاب المجرمهْ ..

مت آمناً ...

فلسوف ترويك الحوادث والليالي المظلمهْ ...

ولسوف تروي ...

في فصول العار ...

خيبتنا ...

وغفلات الشعوب السائمهْ ...

مت آمناً ...

فبموتك الميمون ...

قد نحيا ...

فنحن هناك أمواتٌ ...

نعزي بعضنا ...

نتسول الدمعات ..

كي نسقي القلوب المعدمهْ ...

مت آمناً ...

فبفضله ...

تتبدل المأساة بشراً ...

وتفيض ألوان السرور ...

مت آمناً ...

لا ترجُ رحمة غيره ...

فهو الذي ما أرحمه ...


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (عتاب)


واقرأ لنفس الشاعر
  • فتوى
  • همهمات الطين
  • أنا البدوي
  • المجــدُ والتاريـخ ُ
  • مساءات
  • عتاب
  • وماذا بعد ؟
  • ما أبعدك
  • حلم
  • ألستم خير من ركب المطايا



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com