الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> فهد أبو حميد >> التماسٌ لِشَاعرٍ كَان !

التماسٌ لِشَاعرٍ كَان !

رقم القصيدة : 87581 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


سَـيِّدي الشاعر :

حين كان الشتاء الماضي في عنفوانه ..

جلستَ أنتَ على كرسِـيـِّكَ الـمُتأرجح ..

تُـشعِلُ حواراً أَبـَدِيـّـاً ..

بـَيـنَ أطرافِ أصابعكَ و حَـبَّاتِ مَسبَحَتِكَ ..

مُغمضَ العينين تُـنشِدُ قائلاً :

( ما أدفأ الوهم ) !!

و على بُـعدِ أَلفِ جُـمجُمَةٍ تَـحتفي بالشَّـعرِ الأبيض ..

كانت أبياتُ قصيدتكَ شاحبةً ..

تبدو مثلَ سِربٍ من الأراملِ ..

تَـائـهٍ في غياهبِ الـتَّـرَهُّلِ ..

حيث لا فُحُولةَ تُـغوي قَـوَاماً مَـمشُوقاً !!

*****

سَـيـِّدي الشاعر :

يا من تـزعُمُ أنَّ إلـهامكَ مَـحشورٌ في لُـفافَـةِ تـبغٍ ..

إياكَ أنْ تـهربَ من جحيم الأسئلة ..

إياكَ أنْ تـمتطيَ دُخاناً ..

أو أنْ تـختبئ تـحت الأعقابِ ..

لا تـهربْ من جحيم الأسئلة ..

الأنثى هناك ..

تَـغـزِلُ للجبلِ شَرنـقـةً من جَـمَالِـهَا ..

فَـيُـغَنيِّ عشقاً من السَّفحِ إلى الـقِـمَّـةِ ..

عيناها فَصلٌ خامسٌ من فصولِ العام ..

بـَـيـْـدَ أنَّ قـيـثارة الـخوفِ ..

تُـغـمِدُ رَقـصةً في جَـسَـدِ الأنـثى ..

فَـيـَرتَـجِفُ نهداها كقَطرَتَيْ زئبقٍ ..

و يـَحمِلُها الـجرحُ على كاهله ..

لـيَـضَعَها على عتبة السؤال الـمُـتَـوَرِّمِ ..

(( أينَ أنتَ )) ؟؟!!

*****

و اليوم ..

و أرجاءُ الأرضِ تـَقـتَسِمُ ما جَلَـبَـتْـه قافلة الشتاء الجديد ..

من برودةٍ و بياضٍ ..

يأخذُ الـثَّلمُ مكانَـه على شَفرةِ الأسئلة ..

و يـَمُـرُّ فوق أعناقـنا ..

(( و أنتَ !! أينَ أنتَ )) ؟؟!!

*****

سَـيِّدي ..

مدادكَ كُحلٌ لأهدابِ الـحَيـرةِ من جذورها ..

و على أوراقكَ صورةٌ لآخـرِ ما افـتَـضَّ السَّـهَـرُ ..

من هَواجسَ عارمةٍ ..

و أصابعكَ ابـتاعتْ بالأقلامِ مَـسبـَحَـةً ..

يـَجُوسُ بـينَ حَـبَّاتـِـها قَـلَـقٌ أعمى ..

يـحملكَ على اللَّهوِ بـها كيفما اتـَّفـَقَ ..

و عيناكَ رهيـنـتانِ في صومعة الذُّهولِ ..

و صوتكَ تـنهشُه حرارةُ الصَّـمَمِ ..

و رُوحُكَ لا شيء !!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (غـريـبٌ في البلدة ...) | القصيدة التالية (ابـتـِهَالٌ على خُـيـُوطٍ مُـقَـدَّسـَـة !!)


واقرأ لنفس الشاعر
  • غـريـبٌ في البلدة ...
  • ابـتـِهَالٌ على خُـيـُوطٍ مُـقَـدَّسـَـة !!
  • بيروت و أحاديث العرَّاف ... قراءة لأقداح الأنين
  • رُؤى على شفير الحداد !!
  • الفتاة الراهبة .. الفتاة الهاربة !!
  • البَـيدَاءُ وَ الـجَنِينُ الـمُرتـَقَب ... تَـحِـيَّـتَانِ للأُنـثَى !!
  • قَبائلُ الـنِّـسْرِين !! هامشٌ على قرطاسِ الـمُتَـنَبـّي ..
  • بيـروت و أحاديثُ العَرَّاف ... أنفاسٌ بين السَّيفِ و النَّورَس
  • محاريب الحيرة .. حيرة الفراديس!



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com