الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> مشعل العنيزان >> أولى مفردات الغياب

أولى مفردات الغياب

رقم القصيدة : 87521 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


جِئتُ مِنْ ثَورَةِ الرِّمَالِ أُرابِي أَعظُمَ الحُزنِ فِي لحُودِ التُّرَابِ
جِئتُ أُعطِيهَا مَا أشَاءُ مِنَ المعـ ــنَى وتمضِي بمَا يشَاءُ مُصابِي
جِئتُ أُهدِيهَا لمحةً مِنْ وجُودِيَّــ ــةِ ترحَالِي فِي قِفَارِ غِيَابِ
جِئتُ يذرُونِي للرَّحِيلِ حِدَاءٌ لَمْ تُدَوِّنْهُ غيرُ رِيحِ الرَّوَابِي
جِئتُ صَمْتًا مُسيَّجًا بالمآسِي لَمْ تُفارِقْهُ أدمُعُ الأحبَابِ
جِئتُ حُزنًا مُسافِرًا مِنْ جَبِينٍ فِي تجاعِيدِهِ استَتَبَّ عذَابِي
جِئتُ مِنْ ظَامِئِ القِفَارِ شِفَاهًا لَمْ تُطرَّزْ بغيرِ صَمْتِ السَّرَابِ
جِئتُ يَخطُو على عِظَامِي دبِيبٌ مُقشعِرٌّ كقطعَةٍ مِنْ ثِيَابِي
ناسِيًا جِئتُ مَا مضَى أَوْ سيأتِي داخِلاً فِي حضُورِهَا وغيَابِي
خطرَتْ فِي مرافِئِ الفِكْرِ وانزا حَتْ ضلالاتُ غُربَتِي واغترَابِي
ذاعَ فِي رونَقِ الغرَابةِ عِطْرٌ أجَّلَ المعنَى حِينَ فَضِّ الكِتَابِ
يَا لأسوَارِ ليلِهَا كَيفَ تحكِي مِنْ أساطِيرِهَا لمُوعَ الشِّهَابِ
فِي يديهِا أسرَابُ عُمْري تماهَتْ كتماهِي الطُّيُورِ فِي الأسرَابِ
مَا مَضى مِنْ حقائِقِ الحُبِّ إِلاَّ مَا مضَى مِنْ حقائِقِ الأحبَابِ
لَمْ أزَلْ أَطرُقُ المعاجِمَ حتَّى أدخلَتْنِي لمُفردَاتِ الغِيَابِ
مُستفِزًّا رُوحِي القديمةَ علِّي أعصِرُ المعنَى مِنْ رحِيقِ انسكَابِي
صارِخًا فِي أرائِكِ الغَيْمِ رَعْدًا ماخِضًا للقصِيدِ ثدْيَ السَّحَابِ
مُمطِرًا وَعْدًا مِنْ وعُودِ التَّجلِّي حافِرًا للصَّدَى كهُوفَ العذَابِ
حاسِرًا قُبَّةَ المدَى عَنْ شمُوسٍ مَا رأتهَا مشارِقُ الأحقَابِ
أَيُّهذا الحضُورُ خُذْ برحِيلِي وامنَحِ السِّرَّ قِطعَةً مِنْ خِطَابِي
إِنَّنِي قادِمٌ بثرثرَةِ الرِّيـ ــحِ أُغَنِّي بحيرَتِي وارتيَابِي
أينَ يمضِي المسِيرُ بِي؟ أَينَ يمضِي بِي طرِيقِي وأينَ يمضِي رِكَابِي؟
كيفَ يبدُو هذا التّجسُّدُ جِذْعًا يَابِسًا والحيَاةُ عُودُ ثِقَابِ؟
مُطمئِنًا إِلى الخرَابِ ولا رأ يٌ لِمَنْ يطمئِنُّ عقلُهُ للخرَابِ
لوَّحَتْ للفِرَاقِ مِنكَ غصُونٌ والرِّيَاحُ الَّتِي جرَتْ لا تُحَابِي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (موطِنُ الآسِ) | القصيدة التالية (ضرائر الأعماق)



واقرأ لنفس الشاعر
  • محاولات تيه متشرّد
  • حبل الظُّلْم
  • في الطّريق إلى البحر
  • سُجَّادة الآمال
  • لَمْ يبقَ للحُبِّ العظِيمِ مكَانُ
  • ضرائر الأعماق
  • ليلٌ حاتِميٌّ
  • السَّائِرُونَ غمامًا
  • دينُ الحُبّ
  • موطِنُ الآسِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com