الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> حسن محمد سعيد >> مَنْ يُرينِي الشِّعْر ؟!

مَنْ يُرينِي الشِّعْر ؟!

رقم القصيدة : 87327 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا مَنْ يُريني الشعرَ جَهْراً لأبصـرا فإني أرى شعري يُباعُ ويشـترى؟
وتسألُني نفسي أأصبحتَ شـاعـراً لكي تصدرَ الأبيـاتُ عنك فتُنشـَرا
أحارُ بـردِّي فـالإبـاءُ أو الرضـا كأني أرى الغاياتِ شـيئـاً مُؤخّرا!
طلبتُ العُـلا حتى مَللـتُ مـطالبـاً وألزمتُ نفسي أن تصـومَ وتفطرا
وأوغلتُ في دربٍ طـويـل ٍمسـاره فلمْ أسـتـمِـعْ إلا خَـيالاً ولم أرا
ومنـَّيتُ نفسي أن تُحلّقَ في السمـا وألـزمـتُها أن لا تـنامَ وتـسهرا
وزحزحتُ قلبـاً كان كـفَّ خفوقـَهُ وأرغمتُه أن لا يُـحـِبَّ فيصغُـرا
وعمّا يسيلُ الدمعَ أبعـدتُ ناظـري فمـا كـانَ للعيـنيـن ِأنْ تَتَخيَّـرا
وغامرتُ في شَتَّى المســالك ِباحثاً عن المجـدِ علـّي أرتقيهِ فيكـبُرا!
وعلّمتُ نفسي كيف تصحو على أذى تعالجـهُ مــن دون ِأنْ تتــذمَّرا

** ** **

بحـثتُ عـن الموفينَ علّي أراهـمُ فلـمْ أرَ غيرَ الغدر ِفـينـا مُـدبَّرا
وواعدتُ قوماً واعدونـي بروحِهـمْ كما واعدَ الطيرُ الأفاعـي لتغـدُرا
وقيـّدتُ شـعري في ذراهم محبّـةً وعشـتُ سنينـاً لا أراهُ مُـحـرّرا
وأقسـمتُ مرّاتٍ بأنـي نسـيتُهـم وكفـَّرتُ عن كفـري لكي أتـذكّرا!
هي النفـسُ أدريها وأدري غريبـَها ولكنَّ قلبي بـالنـوائـبِ مـا درى
أجيبي أيا ذي النفسُ عنّي الألى وفوا فقولي : وَفـينا العَهْـدَ كيلا يُكرّرا

** ** **

ألا من يريني الشعرَ جهراً لأبصـرا فعيني غيابَ الشعر ِتشكو كما الكرى
وأسألُ نفسي كيفَ أنجبـتِ شاعـراً تـقـولُ : أرادَ اللهُ هـذا فـصوَّرا
بكيتُ على شعـري سنيـناً طويلـة ً بكاءَ الذي يبكي على الجُرح ِإنْ جرى
فبالمتنبي وامرئ القيـس ِشـاعراً أسوقُ يمينـي ليتني أصلُ الـورى
وبابن ِالفراتين الـذي طوَّف الدنـا وغنّى أنـاشــيدَ الـظلام ِفنـَوَّرا
بأنـِّي فقدتُ الشعرَ والشـعرا هنـا فقد مَاتتِ الأفواهُ والشعرُ قـد سَرى

** ** **

ألا من يريني الشعرَ جهراً لأبصِـرا فإني أرى شعري يـُباعُ ويشترى؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (من العِرَاق)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بينَ شاعرٍ وشعراء...
  • سؤالٌ عن حريةٍ مفقودة
  • أجِزْ حَرَامَاً ...!!!
  • في بابل
  • إليها
  • لا تَبْكِ قَتْلاكَ
  • حروفي تسكُت في حضرتِك
  • في سامراء
  • الليل
  • المُعَلِّم


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com