الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> جاسم عساكر >> أتيتُ سهواً

أتيتُ سهواً

رقم القصيدة : 87002 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أنَا ــ سهواً ـ أتيتُ كأنَّ أمِّي لو ادَّكَرَتْ هموميَ لم تلِدْني
فيا أمَّاهُ هلْ أدركتِ أنّي أتيتُ إلـى الحياةِ أباً لإبني ؟!
وما منْ غايةٍ أصبو إليها سِوى كونٍ بهِ أَفنى وأُفْني
بِلا معنىً أسافرُ أو لعلِّي بِمعنىً لم أجِدْهُ ولم يجدْني
بحثتُ عنِ الحقيقةِ لم أجِدْها فمنْ وجَدَ الحقيقةَ فَلْيُفِدْني
وكمْ موتٍ يمرُّ ببابِ داري ويمضي ، لم أقلْ للموتِ : خُذني
وكيفَ سأطلقُ الإبداعَ نهراً إذَا حُريّتي ضاقتْ بِسِجْني
إذا كأسي خَلَتْ منْ أُغنياتي أقولُ لعازفِ الأوتارِ زِدْني
أُحبُّ الأرضَ من تلقاءِ نَبضي بِما يُشْفي منَ الدُّنيا ويُضْني
و لَسْتُ أُريدُ منْ زَمَني بلوغاً سِوى لحنٍ أُنادمُهُ و خِدْنِ
أُلَمّعُ كالبروقِ حذاءَ حُلْمي ليزهرَ ماشياً في كلِّ دُجْنِ
أقولُ لعابرِ سككَ المآسي أنَا شَجَرُ السعادةِ فاحتطبْني
فَمَا قلبٌ تفرَّغَ هواهُ سِوى قبرٍ بجوفِ الصّدرِ مَبْني
ألاَ قيثارةٌ سالتْ رحيقاً تقطِّرُ ريقَها الأحلَى بِأُذْني
وليسَ السهدُ أن تصحو الليالي إذَا شئتَ السُّهادَ إذنْ فذُقْني
فَلَمْ يبرحْ مراسلُ وسوساتي يبثُّ على الهواءِ شريطَ حُزني
فأسقي عشبَ آلامي بغيري إلى أنْ تُشبعَ الآلامَ مُزني

***





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (شوقٌ سياسي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • برقية عاجلة إلى سيدي الحب ..
  • حمَّى
  • وسائدٌ من حريـرِ الرمال
  • في موكب العطر
  • ذنوبٌ سامية
  • على سبيل الأمل
  • قبلاتك تغسلني
  • لهفــةُ بـــاب
  • شوقٌ سياسي
  • إيواءٌ في بيتِ (الخليل بن أحمد)


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com