الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> محمد إبراهيم يعقوب >> اسمٌ آخر للقصيدة

اسمٌ آخر للقصيدة

رقم القصيدة : 86907 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ها قد ذهبتَ .. !

ولم تكن تنوي مغادرة المكان ..

الوقت كان مراوغاً جداً ،

وأنتَ ارتبتَ في معنى الرحيل الآن ،

لا بابٌ فتغلقه وراء العمر ..

لا ورقٌ سيدرك ما تدوّنه من النسيان ..

لا أسماء تحملها على كتفيكَ ،

كدتَ تعبّئ الكلمات في كأسٍ من الذكرى

وتقرأ فوق طاولة الحنين البكر فاتحةً

وكدتَ تذوبُ ..

كدتَ تذوبُ آن فتحتَ حجرتها

ولم تجد القصيدة

، إذ خمنتَ ، فوق سرير رغبتها

فآثرتَ التعلّقَ بالأملْ !

ها قد ذهبتَ .. !

ولم تكن تنوي مغادرة المكانِ ..

على الجدار ،

وأنتَ تجلس قرب نافذة الغياب

ولستَ تدرك أي ظلٍ فاض عن نجواكَ ،

صورتها نشيدٌ خافتٌ في الروح

حين أخذت بين يديكَ

ما عبثاً تسمّيه احتياجاً ..

كنتَ وحدك ، لا سوى عينيكَ وامرأة

على ذات الجدار تمسّ ماء العمر في وجعين

حيث لا وطنٌ سوى الكلمات بينكما ..

وحزنٌ محتملْ .

ها قد ذهبتَ .. !

ولم تكن تنوي مغادرة المكان ..

الآخرون الآن مرآتان أنت وأنت ،

لا أحدٌ سواك رآك بين الصفحة الأولى وبينك ،

هل ستعترف المسافةُ بالغموض الآدميِّ ،

وهل ستكتب مرةً أخرى جنونك بالرصاص ،

فلا سبيل لمحو أسئلة البداية

من سدى الركض الطويل سوى النهاية ..

أنت وحدك في المتاهة ،

أرضك الأولى ،

هوّيتك التي جرحت هوّيتكَ العتيقة

فانتميت إلى تعثّرك السويِّ ،

هبوطكَ الفطريِّ ،

نشوتكَ العصيّة بالكلام إذ اصطفاك للحظةٍ

ثمّ استبدّ وما اكتملْ ..

ها قد ذهبتَ .. !

ولم تكن تنوي مغادرة المكان ..

سقطتَ في الورق البعيد ،

نكأت جرح حمامةٍ بيضاء

تهجس بالبيوت الساحلية

قرب ماء القلب ..

لوّنت العلاقة بين أغنيةٍ وأغنيةٍ بعصيانٍ رماديٍّ

وليس لهذه الأسماء ضفتها ، ولا لكَ ضفةٌ أيضاً

فخذ من موسم الآتين فاتحةً لترقيَ كبرياء الريحِ

ليس سواك من سيضيء مصباحاً لهذا الليل ،

يؤمن بالقصيدة محنةً كبرى ..

ولكن ليس يدري ما العملْ ؟!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الأَمرُ لَيسَ كَمَا تَظُنُّ ) | القصيدة التالية (سِوَى اعتِرَافِكَ بي )


واقرأ لنفس الشاعر
  • الركض في المساحات الفارغة
  • الباب الخلفيّ للرُّخام
  • ندامى الغياب
  • أعراس المواقيت
  • بقايا
  • سِوَى اعتِرَافِكَ بي
  • تمائم من ورق
  • كتاب الطائر العبثيّ
  • الأغاني لا تخونُ !
  • كالتي مرّت .. ونحن ضلالها



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com