الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> أحمد الشطري >> طرقات على باب الفراغ

طرقات على باب الفراغ

رقم القصيدة : 86779 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هيئ مسافاتِ الرحيلِ

أتيتُ لَكْ

وافتحْ لي الأبوابَ

بابي أقفلَكْ

زدني اقتراباً منكَ ..

انكَ في دمي

من لي بنبض ٍ صاعق ٍ

لأقبلَكْ

لوّنتُ الواني بلونِكَ

لوحتي لم تستطعْ ألوانُها

أنْ تكملَكْ

قبلي تهادى فوقَ ثغري سنبلاً

قد جئتُ احملُها

لأحصدَ منجلَكْ

ما بين صدري واحتضانِك رحلةٌ

ضاعتْ على طرقي

فمن ذا أوصلَكْ؟!!

زدني احتراقاً فيكَ

جمرُكَ باردٌ

فاجلسْ على حطبِ الفراقِ

ليُشْعلَكْ

يا أولَ الساعين نحو غوايتي

إني نبيُّكَ

كيف يقتلني الملَكْ؟!!

هبني بحبَّك كنتُ أوّلَ آثمٍ

يا كلَّ ذنبي..

كيف منك اتوبُ لكْ؟

يا مبتدا قلقي

أوانُك لم يحنْ

حانَ اختتامُكَ

كيف ابدأُ أولكْ؟!!

من ألفِ مفردةٍ

وأنتَ على فمي لم تبقِ لي شفة ً

تُضيءُ لأحملَكْ؟!!

احرق ْ مراكبَكَ التي لمّا تزلْ تدنو إليكَ

إذا هروبُك فرّ لك

كسّرْ علاماتِ السؤال

لأنني أودعتُ أجوبتي بها

كي أسألَكْ

ضعني على بابِ الفراغِ

مسافةً وامش ِ

على طرقي التي لن ترحلَكْ

عطشي وصحراءُ الفراقِ

تغلغلا في كلَّ أجزائي

فعد كي أنهلَكْ؟

علقتُ في بابِ انتظارِكَ مقلتي وملأتُها بالشوقِ

كي تستعجلَكْ

وزرعتُ ثغري وهو يمطرُ لهفةً

قبلاً عطاشى منذُ غبتَ

لتقتلك

***


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (طفل الوجد)


واقرأ لنفس الشاعر
  • سِفـْر الشعراء
  • قراءات في جذور الماء
  • رحيل
  • طفل الوجد



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com