الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> محمد عبدالرحمن شحاتة >> المَوتُ والحرِّيَّة

المَوتُ والحرِّيَّة

رقم القصيدة : 86331 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


دع عنكَ ذلَّ الأمسِ والغَجَرِيَّةْ واسمعْ غناءَ الوردِ في الفَجريَّةْ
وإذا توحَّدَتِ البلادُ على الشَّجى أقِمِ الصَّلاةَ بدولةٍ مصريَّةْ
عُدِّي خُطى الأقدامِ عندَ فراقِنا فالقلبُ يوشِكُ أن يموتَ عشيَّةْ
سَيعودُ شملُ الأرضِ بَعدَ شَتاتِها وتُخَضِّبُ الحنَّاءُ كفَّ صَبيَّةْ
صوتُ القنابلِ لا يُخيفُ قلوبَنا فالقلبُ صلدٌ والبِلادُ أبيَّةْ
وأتى رصاصُ الموتِ يحصدُ روحَنا فمنَ الدِّماءِ قصـيدةٌ شِعريَّةْ
أوقدتُ من كلِّ الأصابعِ شمعةً وهتفتُ في ميدانِنا " سِلميَّةْ "
ماذا سأكتبُ والحروفُ جريحةٌ والشِّعرُ مثلَ عواصفٍ شِتويَّةْ
يا أيُّها الوطنِ المُسافرُ في دمي أترى الفتاةَ فقيدةَ العُذريَّةْ !
وطني الذي قد خلَّدتهُ قصائدٌ في كلِّ بيتٍ ألفُ ألفِ قضيَّةْ
بيني وبينكَ ما تخطُّ أناملي عندَ الغيابِ بأحرُفٍ عربيَّةْ
كم حاصروا قلبي ليكتُمَ نبضَهُ والنبضُ يأبى أن يظلَّ ضَحِيَّةْ
الموتُ في القاموسِ لا معنى لهُ إلا رجوعُ عباءةِ الفطريَّةْ
هو أن أموتَ لكي أعودَ كما أرى وتعودُ روحي للحياةِ نقيَّةْ
يا أيها الطفلُ الصغيرُ ودمعُهُ شقَّ الخدودَ بحنكةٍ مهديَّةْ
كفكفْ دموعَكَ قد وُلِدتَ بدولةٍ فيها تآخى الموتُ بالحريَّةْ

****



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (رصيفُ الجَامِعَة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • البحرُ مُتَّسعٌ لأوجاعِ القوارب
  • بوحُ أولِ الشتاءِ
  • رقصة القُرصان
  • رصيفُ الجَامِعَة
  • أغنيةُ الوطنِ المسافر
  • باسمِكِ أستنيرُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com