الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> سعود سليمان اليوسف >> لا ظل لقامة الشمس!

لا ظل لقامة الشمس!

رقم القصيدة : 86049 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إلى آخِر أمراء الأندلس . . .

.

.

.

لا تلتفت

لا تَتْلُ يا... صمتَ الذهولْ

لا تبكِها مثلَ النسا مُلكاً مُضاعاً

لم تُحا...

هل يُعْوِلُ السيفُ الظلومُ على القتيلْ ؟!

لا تحكِ عن لغةِ الهطولْ!

قد ترجـمَتْها الأرضُ

فارتدّتْ...

مواسمَ من مُحُولْ

والفجرُ!

قد برزَتْ شموس ضُحاكمُ متوهّجاتٍ

بالأفول!

لا تدّعوا الإيناع حين تُجاهرون

بغرسِ أغصان الذبولْ

* * *

العابرون

وهذه أصواتُ آثار الخُطى الخرساءُ

قد خطّت على جسدِ البطولات _ التي مضغَ الرواةُ _ وسومَ عارْ

القوم متكئون في الهيجا على صوت التراث

وما تبقّى من صدى تلك البطولات التي اجتُرَّتْ

سوى أشلاءِ قاماتِ الصليلْ!

يتنفّسون صدى التراث الأبترِ الموؤود!

فالأمجادُ أصواتٌ محنَّطةٌ

تَهاوتْ في توابيت الشفاه

تظلُّ ينخرُ طهرَها عُهْرُ المَقُولْ :

ها نحن صورة طارقٍ

(. . . . . . . . . .)!!

ويظلُّ يذبح طارقاً في قبره

سيفُ اختلافِ فحولةِ الأفعال منه

وأنثويّةِ ما نقولْ

أمجادهم محضُ الرؤى واستعطَفوا التأويل . . .

حتى أوّلوا الرؤيا بأندلسٍ ؛ فهبُّوا للخمولْ

لا تدّعوا (ما تدّعونْ)

أخجلتمُ الصهَواتِ

أحرجتم إباءً للتراث

حَنَـيتمُ هاماتِ أصداءِ الصهيلْ

* * *

لا تلتفتْ

فوراءك التاريخ موتوراً

وما بردَتْ له إلا عظام المستحيلْ

وأمامك المستقبلُ/النسْلُ اليتيم

تضج في دمه ابتهالات القتيلْ

لا تلتفتْ يا . . .

إن أثقل خطوةٍ

مرَّتْ على تاريخ هذا المجد

خطوتُك التي مرتْ خفيفاً مثلَ لمحِ البرق

لم تتركْ أثرْ

* * *

أرهقتَ أرحامَ القبور

فكم تُلقِّحُهنَّ من أشلاء شعبكَ _ ظالماً_ نُطَفَ السيوفْ

فالأرض حُبلى بالجثثْ!

ولقد رأى التاريخ

أن حقيقة الميلاد ما حملَتْ به رحِمُ

الكفَنْ

* * *

. . . . . . . . .

وتعرّتِ الأصواتُ

فافتُضحَت حناجرُ مَن حروفهمُ وسَنْ

فاصرُخ بِصَمتِك

للتراثِ

وللمعاصر

والذي يأتي

فقد يعفو الزمنْ :

أوسعتُهم سبّاً وساروا بالوطنْ!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبو فراس الحمْداني سيرة ذاتية.. في مواسم فقدان الذات) | القصيدة التالية ( صوتٌ .. برائحة الطين)


واقرأ لنفس الشاعر
  • صباح بنكهة بــحّـتها
  • تأملات في محراب ملامحه
  • صحراء انتظارٍ أنا.. وغيمة الموعد أنت
  • أبو فراس الحمْداني سيرة ذاتية.. في مواسم فقدان الذات
  • هذه رسائلي... إلى أن أعود!
  • مخطوطة للمتـنبي.. لم تُحقَّق بعد!
  • ما أروع وأسوأ أن تكون شاعراً!
  • البحث عن منفىً..أو حتى عن وطن!!
  • جواب يفتش عن سؤال
  • صوتٌ .. برائحة الطين



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com