الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> سعود سليمان اليوسف >> صباح بنكهة بــحّـتها

صباح بنكهة بــحّـتها

رقم القصيدة : 86047 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حضورُكِ.. أم فجر يؤنِّق لي صُبحَهْ؟ وصوتُكِ.. أم نايٌ حييٌّ به بحّهْ؟
تراءيتِ كالبشرى ملامحَ حلوة وصوتاً كإيقاع التهاني وكالفرحهْ
ملأتِ صباحي بالبهاء، كأنه قوارير عطر.. نفحةً نفحةً نفحهْ
كأنك جنّاتٌ تسير.. كأنما بـمُترفة الغيمات من حلوتي لمحهْ
وجئتكِ طفلاً ما درى بعد ما الهوى يظن الهوى حلوى، منىً، لعبةً، مزحهْ
تهجّيتُ معنى الحب في كتب الهوى قرأت قواميس الهوى صفحةً صفحهْ
جمالك أشهى حصّة قد درستها وكم أدعي أنْ لم أزل جاهلاً شرحهْ!
وها هي أشواقي إطارٌ وفكرةٌ وعلبة ألوان.. متى نُكمل اللوحه؟
خسرتُ فؤادي مذ ربحتُ مليحتي ويهوى خسارات الهوى من رأى ربحهْ!
نسيتُ الذي لقّنتِني لحظة اللقا وقلتُ وقد أكبرتُ حسنك: يا ملحهْ!
فلا تتركيني كالصغير الذي جرى للُعبته.. فارتد مصطحباً جرحهْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جواب يفتش عن سؤال) | القصيدة التالية (صحراء انتظارٍ أنا.. وغيمة الموعد أنت)



واقرأ لنفس الشاعر
  • جواب يفتش عن سؤال
  • أبو فراس الحمْداني سيرة ذاتية.. في مواسم فقدان الذات
  • هذه رسائلي... إلى أن أعود!
  • البحث عن منفىً..أو حتى عن وطن!!
  • صحراء انتظارٍ أنا.. وغيمة الموعد أنت
  • مخطوطة للمتـنبي.. لم تُحقَّق بعد!
  • تأملات في محراب ملامحه
  • ما أروع وأسوأ أن تكون شاعراً!
  • لا ظل لقامة الشمس!
  • صوتٌ .. برائحة الطين


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com