الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد إبراهيم يعقوب >> رجع الخاصرة

رجع الخاصرة

رقم القصيدة : 86024 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتعرفُ الحب أم لا زلت تجهلُهُ لقد سئمتك .. حتى كدتُ أهملُهُ
لقد سئمتُ شتاءاتٍ أعلّقها على الحنايا .. وإحساساً أعلّلُهُ
نأيتُ حتى حسبتُ النأي ذاكرتي وعدتُ جرحاً .. لعلّي منكَ أقبلُهُ
وخطوة الصمت في جسمي تمزّقني أما تلمستَ ناراً فيه تشعلُهُ
أداعبُ السهد ألهو في مغبّته وآخر الليل من نزفي أجدّلُهُ
وشهوة الحلم من عينيكَ أقطفها وأجمل الإثم في كفيك أغسلُهُ
وشدوك العذب وحيٌ حين تلثمها غوايتي فيك من سحري أنزّلُهُ
وأحمل العشق في روحٍ مبعثرةٍ وربّ عشقً على الأشواك نحملُهُ !
وإن تجاوزتُ فاهدأ .. أيّما امرأةٍ ستعلن الموت في طفلٍ ترتّلُهُ
ففي ضلوعي حنينٌ قائمٌ أبداً ولا أظنك جئت الآن تسألُهُ
أنا سكبتك هذا الوجد أجنحةً وأنت تسخر من وجدي وتقتلُهُ
وتلعن الدمع في عينيّ فيض منى وأنت مجدك من ضعفي تؤثّلُهُ
متى ستدرك أن الصدق خاتمتي وأنني لستُ من يرضي تجمّلُهُ
أنا .. أنا هكذا لا شيء يشبهني أنا الزمان الذي يشقي ... تمثّلُهُ
سوى أحبكَ ، لا سيفٌ فأغمدهُ ولا ملاذٌ .. ولا رأسٌ أقبلُهُ
حفيةً .. كنتُ حتى رجع خاصرتي وأول الحب .. هل يشجيكَ أولُهُ ؟!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الباب الخلفيّ للرُّخام ) | القصيدة التالية (قميص لأوراق بيضاء )



واقرأ لنفس الشاعر
  • كالتي مرّت .. ونحن ضلالها
  • ذاك شأنك .. ليس أكثر !
  • كتاب الطائر العبثيّ
  • رهبة الظلّ
  • اسمٌ آخر للقصيدة
  • أخرى
  • تطويح في فضاء الذاكرة
  • أعراس المواقيت
  • لا تفارق اسمي
  • تُراث الحُبّ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com