الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> اليمن >> عبدالواسع السقاف >> السقاف والرحيل المُبكِّر

السقاف والرحيل المُبكِّر

رقم القصيدة : 85918 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(قيمة الماس في ندرته.. وبعض الناس أثمن من الماس.. والماس يخدش كل المعادن ولا ينخدش.. لكنه للأسف ينكسر!!)

ماذا أصابك تبكي أيُّها القلمُ هل خانك الرُّشد أم غَالى بك الحُلم ُ
هل جَفَّ ريقُك عن خَوفٍ وعن وَجلٍ وأنت ترصُد أخباراً هي العدمُ
قد كنت بالأمس تروي صفحتي جذلاً واليوم تسطُر ما يُدمي وما يَصمُ
ماذا أصابك ؟ قُل للعالمين بما تهتز منه جبال الأرض والقممُ
مات ( العزيزُ )؟ نعم! والقبر غيَّبه وغُيِّبَ الحقُّ لما غابت القيمُ
ماتَ (العزيزُ)؟ بلى! والكون ودَّعه وداع من لم تمت في نهجه الهِممُ
عملاقُنا غاب قل للشَامتين بنا مُروا على دربه أعْشى، ومتَّهمُ
عملاقنا لا أرى في خصمه أملاً مهما تطاول في أعماله، قزمُ
لو ركَّبوا بعضَ ألفٍ فوق بعضهم لم يصنَعوا كفَّه أو تُرتجى قدمُ
ما كُنت أحسب أن القبر يوْسَعه أو كُنت أعلم أن الطَّودَ ينقصمُ
أو كنت أحسب أنَّ العالمين به ثكلى، ومن بينهم أحيا وأغتنمُ
من بعد موتك يا سقاف أيُّ حيا وأي عيشٍ وأي الناس نحترمُ!!
من بعد موتك هل يحيا العزيز على هذي الحياةُ، وهل يحيا بها القَلمُ
أغمَضت عينك عن دُنيا تنوء بما في ظهرها حاقدٌ عاتٍٍ ومنتقمُ
الناسُ في ظِلها هذا يموت أسىً وذاك يقتُله الإملاق ُوالسأمُ
أغمضتَ عينَك حتى لا تكون بها عينَ المشاهد يطغى قلبهُ الألمُ
كم كُنت للناس رُغم الغَبن خادمهم في عصر من عزَّ فيه سادةٌ خدموا
عمَّرت ودَّك فوق العالمين يداً تحنو على الكُل، يلقى فيئَها العجمُ
الناسُ في الغَرب قالوا : عالمٌ فطنٌ والناسُ في الشَّرق صاحوا سيدٌ علمُ
وهبت عُمرك سهلاً أخضراً ومدى تحارُ في وصفه الألفاظ والحكمُ
كنت الشجاع، ومن قال الشجاع فقد أضفى عليك وساماً كنت تلتَزمُ
هل أدرك الموتُ ذاك اليوم أن لنا وجهٌ أتى الموت كالطُوفان يحتدمُ
لم يجرؤ الموت هيباً أن يخاطبه وما دنى مِنه حتى قام يبتسمُ
هل ظنك الموت تخشى أن تواجههُ لم يخلق الله من تخشاه لو علموا
والموت إن جاء حقٌ ، لا مَرَدَّ له لكنني عاتبٌ دهري وما يصِمُ
أكلَّما ضاء فينا كوكبٌ ذَهلت منه الغُيوم، وغطَّت نُوره الدِّيمُ
لا يفرح الموت إنَّا قانعون به نُهدي العظام ولا ينتابنا ندمُ
لسنا من الشُّح حتى نستهين به إن زارنا سوف يلقى عندنا الكرمُ
ولا نحارُ ، و لا نُحصي مواكبنا فنحن أعلمُ من يأتي وينصرمُ
إن مات فردٌ لدينا من يكمله هيهات ينقصُ من أعلامنا علمُ
سيعلم الموتُ أنَّا لا نُحاذرهُ ويعلم النَّاسُ والأجيال والأممُ
أنَّا نسُوق إلى الأُخرى كواكبنا كيما تُضيء بهم في العالم الظُلمُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مرثية العرب في رحيل الحريري ) | القصيدة التالية (لا أراه!)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألف يومٍ في الحصار!!
  • ويلٌ لقلبي
  • سنظل نصرخ
  • نعي أمة
  • أحَبُّ من نفسي
  • زيّنت مقلتها بالكذب
  • طُفُولة كَهـلْ
  • مولد الشمس!
  • وداعاً يا سمر
  • سيرحلون


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com