الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> لقمان ديركي >> ودَّعَ قطاراً من أجلها

ودَّعَ قطاراً من أجلها

رقم القصيدة : 85003 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يترك في الفراش نوماً قلقاً

و بقايا أرق طويل

مكانه يرى الداخلين

مكانه فيه

يرى الخارجين

و امرأة مرتبكة لا تخطو إليه

***

ضغطَ كفّه

عاصراً مصافحات قديمة

***

عندما ودَّعها

ملأت زجاج القطار بالقبل

فتكسر هو

و القطار يرتب امرأة لن تعود

انتظر قطاراً كاملاً من أجلها

و لم يرَ سوى حقيبة تمشي وحدها

تركه القطار ينتظر

و في يده بطاقتان

***

تلكأ في المكان

خطواته خوف

الوقت مهلته

و الأمكنة جوابه

لأنه هكذا

خطواته دائماً بلا أقدام

***

رجل بشرفات كثيرة

ثم لا يطلُّ إلا على امرأة واحدة

و حيناً تتساقط عليه شرفاته

تتهدم علي الجدران

و عندما يتمايل تقع من جسده أسبابه

و تتراكم فيه القبور

يجمع الأسرار حوله

و يمشي مفضوحاً بها

قبلته العجائز من جبينه

و الأصدقاء من خديه

و امرأة وحيدة قبلته في المرايا

***

تلمسَ وجهه

تذكر التجاعيد التي ستحتدم فيه

و عندما التفت

أحسَّ بندم قديم يعضّ أصابعه

***

عندما مضتْ

لم يحزن كثيراً

ثم حزن كثيراً

لأنه لم يحزن

***

سرح شعره

لبس ثياباً جديدة

تأمل المرآة و ندم

و على المرآة حاول أن يكتب شيئاً

ثم لم يعد يَرى شيئاً

ثم لم يعد يُرى .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تَذكُّرْ ) | القصيدة التالية (طاولات باردة )


واقرأ لنفس الشاعر
  • طاولات باردة
  • هذا أنا
  • الأب الضال
  • في أي بيت
  • وقتٌ كافٍ
  • لا أريدكِ يا حرية
  • المرأة
  • رجل أعزل
  • لو أنكَ لم تمت الآن
  • مختارات



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com