الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> أغيد عليا >> لا تليق بمثلي

لا تليق بمثلي

رقم القصيدة : 84920 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كتبتُ القصيدة َ

وُمتُّ كأني هيَ ماتتْ...

و كانت بدايتها غير هذي البداية ...

ما البداية ما الآخرهْ ؟!

إذا ما رجعت لنفس الخطوط ِ ، و عدتُ إلى ذاتيَ الدائرهْ ؟!

قبورٌ

تلوّحُ ترجو الصلاة َ على روحِها

مياهٌ تفيضُ تفيضُ بذاتي

و ذاتي تبحثُ عن نُوْحِها

سفينٌ بحجم ِ الضياع ِ هناكْ ْ

كنا هناكْ ، و صرنا هناكْ

أسائلُ نفسي ... و نفسي تحارُ

أقول لصوتي : إذا مُتُّ تحيا ...

أنا الطينُ فيكَ و أنتَ الملاكْ

يجيبُ عليّ السؤالُ فأغفو ...

و أنسى التفاصيلَ عند الهلاكْ

قبورٌ على مد هذا البصر

قبور تسير ككل البشرْ

قبورٌ عليها صليبٌ و آيٌ

و تجمعهم تربة ٌ واحدهْ

أسير بمقبرة ِ الكونِ ألمحُ شكلا ً صديقا ً و شكلا ً عدواً

و أسمع صوتيَ يعلو و يعلو :

((إذا كنتَ تؤمنُ بالمقبرهْ

فغمّس أناتكَ بالمحبرهْ))

و إن كان : لا ، فالخيارُ وحيدٌ ، طريقٌ جديدُ ،

يُقاسُ على وسع حرية ٍ لا تليقُ بمثلكَ بالمسطرهْ

قبور تلوح و الكون يمشي

قبور تلوح و الشكل نعشي

إذا كنت تؤمن بالمقبرهْ

فلست الذي كان يكتب أنظر مليّا ً لمرآتِهِ لن ترى

غير شيئين أو لن ترى ...

ليس كل الكلام يقال ...

انا من يقول ... انا من يقال

إذا كنت تؤمن بالمقبرهْ ؟.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ك.ز ) | القصيدة التالية (في من )


واقرأ لنفس الشاعر
  • عبور
  • لماذا تخليت عنها
  • ك.ز
  • عمى ألوان
  • رجفت شفاهك
  • ذاكرة لقلبك
  • هكذا .. دون نقص
  • وصول من نوع آخر
  • صراط غير مستقيم
  • مقطوعة لـ السفر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com