الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> سمر علوش >> كما يليق بحبهّن

كما يليق بحبهّن

رقم القصيدة : 84734 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1)

ما كنتُ وحدي،

كلهنَّ عبرن بحرَ العمر

حتى انشقَّ عن زبدٍ

ولم يقبضن إلا الملح

من موجِ الحياةْ.

و كما يليقُ بحبهنَّ

اخترنَ أمر القلبِ

صدّقن الرؤى في أعذب الأحلامِ،

صدّقن الأغاني الحانياتْ.

لا شيءَ إلا الحبّ يفرحهنَّ،

تكفي قطرةٌ من نهرهِ

لتشفَّ عاشقةٌ كماء اللوزِ

أو أندى،

وتزهر فجأةً في راحتيها باقةٌ

من أمنياتْ.

لكأنهنَّ قصائد بالحبِّ

لا بالحبرِ

يكتبها رنينُ قلوبهنَّ

فإن عشقن يشف نورُ عيونهنَّ

كأنه الألماسُ،

لا يَخفى،

ولا يُخفي ضياهُ.

وإذا تدلى البوحُ

من أغصانِ حبٍّ

سوف يكفيهنَّ وعدٌ بالقصائدِ

كي يفتّحَ في ضفائرهنَّ فلُّ الشعرِ

مكتملٌ نَداهُ.

و الحب يُبكيهنَّ،

يُبكيهنَّ ملء البحرِ

حين يمرُّ مثل الريح

في الشجر البهيِّ بعمرهنَّ

ويترك الأغصانَ عصفاً من خطاهُ.

**

(2)

وكأن جراح الكون نساءْ.

اللاتي نَبتْنَ كما الصفصاف

على أطرافِ الماءِ،

وظَلْنَ يظللنّ الأنهارَ

لئلا تحرقها شمسُ الأيام

ومتْنَ بلوعتهنَّ لشربة ماءْ.

الحزنُ وهنَّ

كمثلِ الصوتِ وتوأمهُ

في هدأة وادٍ،

هُنَّ وموعدُ حبٍّ

حتى آخر قطرة عمرٍ

مثل لقاء قطارٍ بالغرباءْ.

يحلمن بأن يسندن العمرَ

بظلِّ العشقِ

ويقطعنَ الخطوات إلى عتباتِ الحبِّ،

كما حوريات يبحثنَ

عن الفردوسِ

بصبر السفن على الأنواءْ.

يحلمنَ

إلى أن تنغرسَ الحسراتُ

كما جمرٍ

في أعينهنَّ،

فيسندن المتبقي من عمرٍ

بالصبر على خيبات رجاءْ.

يستيقظُ خيطُ الصبح

على نقراتِ أصابعنَّ

على باب الشرق المترنح نوماً،

يمسحنَ بماءِ الزهرِ

جناح يماماتِ الأكبادِ

إلى أن تدمعَ عينُ البيتِ

على قلبٍ

ينتظر رجوع النبضِ

مع الأبناءْ.

لا شيء كخيبتهنَّ

سوى خيبات الصدقِ

من الغزلِ المهدورِ

على ورق الشعراءْ.

لكأنَّ الحزن

وهنَّ

سواء.

(3)

لا... لستُ وحدي،

كلهنَّ كَبرنَ بالأحزانِ،

يُحسبُ عمر عاشقةٍ

بما ذرفته من دمعٍ،

ويُحسبُ طول قامتها

بما تركته في الطرقاتِ

من خيباتِ ظلٍّ مفردٍ،

لا شيءَ يُذكرُ بين ذاكرتينِ

من وجعٍ

سوى وجعٍ يطولُ.

لا شيء يُذكرُ،

غيرَ أن دفاترَ الأيام

شرفتُهنَّ في الليل الطويلِ،

وكلما مرَّ انتظارٌ خائبٌ

في بالهنَّ

يزيدُ جذع الحزنِ دائرةً،

وينقصُ من غدٍ دهرٌ،

ويهرم في احتفال النبضِ

قوسُ كمنجةٍ،

ويمرُّ صمتٌ خانقٌ

يمشي الهوينى،

مثلهُ موتٌ خجولُ.

لا شيء يرجى،

كلهنَّ عبرن في كتب الزمانِ

كمثل حرفٍ ناقصٍ،

لم تنزل الآياتُ يوماً

باسمهنَّ،

ولا نواقيسٌ تُدَقُّ

بكفهنَّ،

ولا يدٌ مسَّت

بلا شهواتها

دفأً بطيبة روحهنَّ،

وسوف يعبرن البقية

من تفاهات الزمان

كمثلِ برقٍ خاطفٍ

والكونُ يغرقهُ الأفولُ.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مَا سِرُّهَا..؟) | القصيدة التالية (حالات الشعراء )


واقرأ لنفس الشاعر
  • حالات الشعراء
  • مَا سِرُّهَا..؟



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com