الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> مالك الواسطي >> العَاشِقُ وبقايا المعشوق

العَاشِقُ وبقايا المعشوق

رقم القصيدة : 84371 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


التَقْدِمة

{ يدعو هذا النصُ إلى خلقِ رؤية جديدة في كتابة النص الشعري الذي يتخذ من اللغة العربية سبيلا له في الظهور. إنَّ هذا العمل في فصوله الثلاثة:( الجذور والوقت والروح)، يحتضن الرؤى التي تضيءُ النصَّ عبر إعادة بناء مكوناته القائمة على أزمنة مختلفة في أساليب التعب

"م"

عذاباتُ العاشقِ في نصٍ مفتوح

( الجذور )

(المتن)

{.... كان يكتب ما لا يكتبه الآخرون، يجهش بالبكاء حينا وحينا يداهمه فرحٌ غريبٌ. كانت لغته مفاتيح حزنه وسروره، أصواتها وأصداء نبراتها أحاسيسٌ وعيونٌ، يرى بها المخلوقات.

قال لي وهو يقلبُ أوجاعه بين الظل وظله: إنك تكفُ عينيَّ عن الرؤيا.

فأجبته والخوف ساكن عينيَّ: إنك ترى كلَّ شيء بعيدا عن الصوت.

قال: هل ترى صوتي الذي أدركه الفراهيدي؟

فأجبته دون تردد: لكنَّ نثرَ الجاحظ.....

قاطعني وقال وقد علت نبرات كلماته سقف جدار الغرفة وتماهت وقطرات المطر النازل في أحزان جدار الدار: تلك رؤية أخرى!

وساد الصمت..}

( النص )

" تلد الأشياء من بعضها البعض

إلا أنت

القائمُ في الأنوار، لا يراه أحد."

***

يا ورقَ العنابِ،

ترجلْ

فالأطفالُ نيامُ

والأرضُ تضيقُ بها الأرضُ

والحزنُ مقرٌ ومقامُ

والهائمُ في غربتهِ منذُ سنينٍ

يسْكُنُهُ وطنٌ وهيامُ

جسدٌ لليلِ، يباغتُهُ

صوتٌ للمعنى وسرورُ

جسدُ الليلِ ليلٌ يخرجُ فيه النورْ

والعارفُ منكسرٌ مهجورْ

والبيتُ سحابٌ فيه يدورْ

نورٌ يتشظى في نورْ.

***

يا ورقَ العنابِ

ترجلْ !

فإنَّ المساءَ انحنى في النهاياتِ،

والظلُّ بيتٌ،

وكلُّ المعاني التي تشتهيها اللغاتْ،

تميلُ إلى رغبةٍ في الوجودْ

وكلُّي يهاجرُ كلي

وصوتي ينوحُ بدمعٍ سجودْ

وهذا الصباحُ،

ترابٌ،

تهادى على ضفتيه الخلودْ

ومازلت وحدي،

أشيحُ بطرفي شمالا وشرقا،

وحيناً جنوباً،

وحيناً إلى الغرب، أبغي الهجودْ.

***

يا ورقَ العنابِ،

أجبني!

فأنا ما في الحلمِ أكونْ

وطناً لبداياتِ العفةِ،

وطناً أم بيتاً مجنونْ؟

في حلمي تحتبسُ الدمعةُ،

عند تخوم البيتْ

وعلى الطاولةِ، تتكدسُ أوراقُ الأمسِ،

وفوقَ سريري، يتمددُ تاريخُكِ مكشوفاً،

للهاثِ العشقِ الجامحِ في تاريخي،

صدرُكِ ملتهباً بجراح العفةِ،

ويدايَّ خيول جامحة في التكوينْ

وأنا المستنفرُ ما بين الفخذين،

أنوءُ بثقلي في واحات الرب، وتقطفني

ثمرات الخالق في الشفتين، وأبدأ تكويني،

كالليل التائهِ في صوتٍ من دون رنينْ

والدمعُ الطافحُ في العينين،

محتبسٌ،

كالعتمةِ في كلِّ أنينْ.

***

" كان فريدريش ( ) طفلاً

يتناثرُ في أزقةِ فراكفورت

يتشظى في أوجاع السياب

والسيابُ نافذةٌ

تختبئ في دموع فريدريش."

***

فريدريش فريدريش فريدريش

صوتُكَ يتناثرُ في الحكمةِ،

والسيابُ مريضٌ

يتناثرُ في كلِّ الأوجاع

والبابُ المغلقُ،

مفتوحٌ، منذُ العصر،

لكنَّ الدمعَ الرقراقَ

أضاعَ الرؤيا

فالتبسَ العارفُ بالأشواقْ

ومات الشاعرُ في لهجتهِ

وعاش الشاعرُ في أطياف الحكمة والترياقْ.

***

" رأيتُكَ شاعراً ونبيْ

رأيتُ الكلامَ جرحاً والمحبةَ مطرْ

رأيتُ كلَّ شيء

ولم أر أحدْ."

نابولي في 15.06.08

* : فريدريش هولدريلن : شاعر ألماني ( 1770-1834) ، ارتقى بما كتبه من شعر رومانطيقي حد التصوف. له عمل روائي وأناشيد لا تتنفس فيها إلا ذائقة روح تطفح بشعر جميل.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (التَقِتُكِ عصراً) | القصيدة التالية (متاهاتُ العاشقِ في نصٍ مفتوح)


واقرأ لنفس الشاعر
  • قراءة أولى في الحب
  • أقاليم البهجة والحزن
  • في الصَّالِحيَّةِ قَدْ قَالتْ لِيَّ الرِّيحُ
  • التَقِتُكِ عصراً
  • ليلة في شتاء بارد
  • حدثني العارف قال
  • شُرفاتُ داري
  • مطرٌ مطر
  • مرايا البيت
  • تحولاتُ العاشقِ في نصٍ مفتوح



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com