الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> مالك الواسطي >> التَقِتُكِ عصراً

التَقِتُكِ عصراً

رقم القصيدة : 84370 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


التَقِـتُكِ عَصراً بين المنى والمنية،

كان النعاسُ الذي أنهكَ الروحَ طيفاً،

يفرُّ بوقتٍ جميلْ

وكنتِ المحبةَ في كلِّ جيلْ

وكنتِ الصبابةَ، كنتِ الدليلْ

ولكنَّكِ من على عُتبةِ البابِ،

قلتِ: احتمِتُ بظلِّكَ

كان الرصاصُ يشقُ الهوى ، يسبقُ الخوفَ

قلتِ : أَما ينتهي حبَّ هذا المكانْ

وكنتِ المكانَ وأسرارهُ

غيرَ أنَّ الزمانَ اختفى في المتاهاتِ مستعجلا،

من على عتبةِ البابِ،

قلتِ: أدركتني الرصاصاتُ

لم يبقَ شيءٌ تودعَهُ

فالمساءُ اختفى فجأةً في الأزقةِ،

كان الصراخُ الذي يملأ البيتَ

صوتُكَ يأتي كطيفٍ ظريفْ

خجولاً، يلمُ بقايايَ حيناً

وحيناً يلمُ الرصيفْ.

التقَيتُكِ عصراً

وكان المساءُ لطيفاً معي

رأيتُكِ طيفاً

وكانَ النَّهارُ بنا يدعي

بكيتُكِ سراً

فضقتُ بهذا الزمانَ

وضاق المكانَ به أصبعي

التقيتُكِ حتى رأيتُكِ أنتِ

وأنتِ كأنتِ

معي أو معي

تسكنينَ ولكنْ

بطياتِ هذا القميص الذي أرتديهِ

تبكينَ حتى المساء بدمعٍ، تطوف به أدمعي،

وحيناً، تطوفينَ بي،

تستغيثينَ بوردِ حديقتنا، بعطر القرنفل والزيزفون،

بطيف المحبة قد تصرخينَ،

ولكنْ لماذا؟

فلا صوتَ لي.

التقيتُكِ عصراً

وكان المساءُ لطيفاً معي.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أطوار بهجت) | القصيدة التالية (العَاشِقُ وبقايا المعشوق)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أقاليم البهجة والحزن
  • شُرفاتُ داري
  • بيني وبينك
  • مَنْ يَا تُرى يهواكَ ؟
  • كنا معا في السويد
  • ليلة في شتاء بارد
  • مرايا البيت
  • حَصَاةٌ مِنْ الثَلج
  • مرايا بغداد
  • مطرٌ مطر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com