الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بهيجة مصري إدلبي >> لدمشق آيات الهوى

لدمشق آيات الهوى

رقم القصيدة : 82079 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لدمشقَ ما يخفي الهوى ويبوحُ ولسرها ما تصطفيه الروحُ
من كفها يندى المدى بصلاته وتفيض بالوجد المنزَّل ريحُ
هي ما أتاح لنا الخلود لنحتمي من شرفة النسيان حين تلوحُ
فكأنها الأرض التي ما مسها طوفان بل كانت لينجو نوحُ
هي في الرؤى للأبجدية بوحها وبحبها للعارفين فتوحُ
فإذا غفوتُ على هديل حمامها فاضت رؤاي وضمني التسبيحُ
يصفو السحاب يشف عن أحلامها ويذوب في حاراتها ويسوحُ
فيها لكل العاشقين منازلٌ فمساؤها للعاشقين فسيحُ
لولا دمشق لتاهت الدنيا بنا فبدونها وجه اليقين يشيحُ
بالياسمين تكونت آياتها واستغرقت خلف البياض سفوحُ
لاذت بها كل القصائد كي ترى هي ما أتاحته الرؤى وتتيحُ
لابد أن يجثو الُمحبُ أمامها ليطوف بالوجد الهوى ويبوحُ
هي كل ما يوحى إلى أسرارنا وبها أُشير لمن رؤا أن يوحوا
أموية فاضت مآذن وجدها مجدا ولامست السحابَ صروحُ
فإذا أحبت فالمحبة دينها وكتابها فوق البيان فصيحُ
هي للغريب ملاذة وسكينة يمشي بظل حنانها ويريحُ
مغسولة بالطيب بل من طيبها عطر الوجود على الوجود يفوحُ
لدمشق ما أخفت أساطير الهوى من حسنها وجه الوجود مليحُ
هي مهبط الرؤيا على أبوابها وقف المدى هي للطموح طموحُ
عرافة التاريخ مذ أسرى لها باب الخلود أمامها مفتوحُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إزدحام ) | القصيدة التالية (هكذا أيها النبي )



واقرأ لنفس الشاعر
  • على عتبة الانتظار
  • ليتني ماقلت شيا
  • حيرة
  • شيخ الوجع العربي
  • مالي
  • أيها العشق
  • حروف
  • رصاصة
  • يامسرفا
  • رحلة وجد


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com