الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> بهيجة مصري إدلبي >> ماذا أقول ..؟

ماذا أقول ..؟

رقم القصيدة : 81873 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قشَّرْتُ قلبي

من غمامات الأسى

وركنْتُهُ

قربَ القصائدِ

كي ينامْ

عندما مزقتَ أوجاع الملاءات الحزينة

حين لملمتَ الحطامْ

ها ضحكة السمراء تشرقُ

عندما سمِعَتْ

بأنَّكَ عائدٌ مثلَ الحمامْ

عادت لتستلقي

على عشبِ الحديقةِ

تعصرُ الأحلامَ

في كأسِ المدامْ

ها ترفعُ السمراءُ

نكهة صوتَها :

" إرجعْ إليَّ فإنَّ الأرضَ واقفةٌ

كأنَّما الأرضُ فَرَّتْ من ثوانيها

إرجعْ فبعدَكَ لا عقدٌ أعلقُهُ

ولا لَمَسْتُ عطورًا في أوانيها "

قالتْ ليَّ السمراءُ

حين رأيتُها

تصطافُ في ديوانِ شعركَ :

ها لقدْ رجعَ الحبيبُ

سأمدُّ شَعْرِي

فوقَ كفِّ الريحِ

كي يأتي إليَّ

ولا يغيبُ

أَضْنَتْنِيَ الأشواقُ

والليلُ الرهيبُ

فغداً بموعدهِ يجيء

تحيطُ موكبه الطيوبُ

لابدَّ يحملُ لي

قصائدهُ الجديدةْ

لابدَّ يحملُ لي

زجاجاتٍ من العطرِ الفرنسي

الذي يهواهُ كي أمسي سعيدةْ

لابدَّ يحملُ لي حكاياهُ

ومشطاً من أصابعهِ

وشمساً من مرايا حلمه

قالتْ ليَ السمراءُ همساً :

هكذا هوَ دائماً يَتَدَلَّلُ

ليرى إذا ما كنتُ أكرهُهُ

أو اني كنتُ أهواهُ

فماذا أقولُ ؟

» إنِّي ألفُ أهواهُ

وإنِّي ألفُ أهواهُ وإنـ ... «


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تكوين) | القصيدة التالية ( ماالذي بوسعنا )


واقرأ لنفس الشاعر
  • حلم
  • لست حواء
  • مشاهد
  • عبور
  • زائر مؤقت
  • خاتمة
  • حروف
  • ذات
  • رحلة وجد
  • وعاودني الحنين



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com