الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> بهيجة مصري إدلبي >> شيخ الوجع العربي

شيخ الوجع العربي

رقم القصيدة : 81828 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حين يصيرُ الحاكمُ باسم اللَّه إلهْ،

وحين يصيرُ النادلُ في البيت الأبيض

ما نخشاهْ،

وحين يصير الصمتُ العربي

خنجرَ موت

نطعنُ فيه اللَّه،

وحين نصافح كفَّ القاتل

بعد القتل،

وحين نطأطئ حين نراه،

وحين يدوس الحاكمُ باسم اللَّه

على التاريخ

لنُدْركَ أنْ لا ربّ سواه،

لا شكّ سيَسْقط تاريخُ الأمة

من أعلى أعلاه.

لا شكّ سنَشْرب

كاسَ الخيبةِ والأحزان،

لا شكّ سنُطعَنُ في الأعماق,

ونحن ندبلج ألفَ قصيدةِ مدحٍ للسلطان.

لا شكّ سيغتالون

جميعَ شيوخ الأرض

ونحن نبصِّرُ

عن مستقبل هذي الأمة

بالفنجان.

فنرى أنّ الأمةَ ثوبُ حداد

والتاريخَ القادمَ أسودُ مثل وجوه السادة

أسودُ مثل غرابْ،

ونرى وطنًا في الأصفاد،

ونرى الحاكمَ باسم اللَّه

يَشْرب نخبَ الشعبِ النائم

ثم يصلّي خلف مسوخ الأميركان.

ونرى ونرى في الفنجان

ما يَجْعلنا نَصْمت نَصْمت حتى الموت.

ونرى الحاكمَ باسم اللَّه

يجلس فوق العرش يغنِّي على ليلاهْ,

وفلسطينَ تودِّع شيخَ الوجع العربي

إلى مثواهْ,

وصهاينةَ العالم ترقص فوق دماء الشيخ

وتَقْتل، تحْرق، في أضلعنا

حتى الآهْ.

عذرًا يا شيخَ الشهداء

حين يصير الحاكمُ باسمِ اللَّه إلهْ

لا شكّ سنغتالُ اللَّه!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تكوين) | القصيدة التالية ( ماالذي بوسعنا )


واقرأ لنفس الشاعر
  • على عتبة الانتظار
  • مشاهد
  • العبور إلى الصمت
  • رقص
  • العبد التائه يدخل في النيل الخالد
  • ياقاتلُ
  • لحن عتيق
  • معرفة
  • خاتمة
  • نهاية البداية



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com