الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بهيجة مصري إدلبي >> اعتذار

اعتذار

رقم القصيدة : 81824 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أيا قدس الحبيبة سامحينا فقد ضاق الزمان بنا وفينا
أعيدينا إلى ما ضاع منّا لأنَّا عن مسافتنا عمينا
لقد ملَّ الزمان بما نعاني نعيب زماننا والعيب فينا
زمان صارت الأشياء فيه على غير الذي كنا وعينا
نمرُّ فلا نرى أفقاً مبينا ونسجد للهياكل خانعينا
جوا ميسا تجمّعنا الفيافي لننعمَ بالبرودة ساكنينا
نسب ونشجب ا لأعداء حينا ونصمت إن أرادوا الصمت حينا
وقد كنا بقامات طوال تدين لنا البوادي شامخينا
فأصبحنا نسير على عمانا يعانقنا سراب الهائمينا
كفانا فانكشينا من ر قاد تعبنا بل وصرنا متعبينا
نبيع و نشتري في كل يو م بلادا أجهضت ماء و طينا
ننادي بالحضارة كالبغايا وفوق مزابل الدنيا رُ مينا
فأيُّ حضارة و الفرد أمسى سجينا أو سجينا أو سجينا
لقد طاش الصواب بما نلاقي فيا قدس الحبيبة ساعدينا
ودلينا على شرق نظيف لعلك من دعارتنا تقينا
فلا تاريخ يذكرنا و نامت سرايانا و ضيعنا السفينا
ولم نجهل على أحد سوانا و جهلنا فاق جهل الجاهلينا
وأصبحنا إذا ما القوم نادوا علينا خانعينا مسالمينا
فلا بلغ الفطام لنا صبي و لا خرَّ الجبابر ساجدينا
ولم تورد لنا الرايات بيضا كأنّا قد نسيناها سنينا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إزدحام ) | القصيدة التالية (هكذا أيها النبي )



واقرأ لنفس الشاعر
  • على عتبة الانتظار
  • الفجر المنتظر
  • العتمة
  • السمراء في برج الحداد
  • يغشى الهوى
  • أدخل في الغيبة
  • إسراء
  • مضيق
  • ريــح
  • قالت لي السمراء


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com