الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> بهيجة مصري إدلبي >> عازف الصمت

عازف الصمت

رقم القصيدة : 81805 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أطلق دمي على ترابك

فيفضحني اليقين

إلى من " تغنى هنا وتناجى هناك

وتغزل في شفتيه الحروف

وتهمس حتى تصير الصخور

فماً شاديا وفؤادا عطوف "

إلى عازف الصمت

الشاعر عبد الله البردوني

*

انعتاق

*

أنسلّ من جسدي إلى آفاقي فتذوب في عليائها أوراقي
فأدور في فلكي الذي قد رمته ويذوب ليلي في لظى إشراقي
أنا ما خرجت من الزمان سوى لأن تغفو على نزف الردى أحداقي
لوّنت أحلامي بصبغة صرختي وجعلت من لمح الرؤى ترياقي
ما كنت أحتمل الركون على الثرى فدمي تناثر عن هدى الأنساقِ
غادرتهم وهمو على أجسادهم وتركت خلفي ضجة الأبواقِ
لا صوت يحملني إلى ذراته غيري لأني جذوة الإحراقِ
لابد أن أمضي إلى فجر الهوى وأفك أحلامي من الأطواقِ
لأعيد راحلتي إلى حدّا ئها وأسير في ركب من الأشواقِ
وأمدّ من روحي رحيقا من لظىً لأراني في بحر من الإقلاقِ
وأغط في نهر عذوبة مائه محمولة من رحلة الأعماقِ
أنا في طريقي رحلة منفية وعلى بريق السر سار براقي
أحتاط من زمني بما أوحى به وأفرُّ من إيماءة الإطراقِ
أستافُ من ألمي نزيف صراخه وأرى يديَّ تعاودان فراقي
لي ما عرفت وما عرفت يشدني لأرى المعارف في مدى الآفاق




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حلول) | القصيدة التالية (ذات)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بأمرهِ
  • نبع
  • وعاودني الحنين
  • ملكوت الكلام
  • أمي
  • وسواس الشعر
  • ياقاتلُ
  • قد صفا الحب
  • قالت لي السمراء
  • خاتمة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com