الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> محمد البغدادي >> عيناكِ عاشورائية

عيناكِ عاشورائية

رقم القصيدة : 81708 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عَينَاكَ تَعتَصِرانِ كُلَّ كِيانِي

وَتُحوِّلانِ دَمِي لِشَيءٍ ثانِ

عينَاكَ تَختَصرانِنِي في دَمعَةٍعَقَدَتْ على اسمِكَ يا حُسَينُ لِسَاني

في غُرفَتي.. في دارِ أهلِي.. في زُقاقِ مَحلَّتِي.. في وَقتِ كُلِّ أذانِ

مُوقاهُما.. جَفناهُمَا.. مَا فيهِما من لَوعَةٍ.. ملَّكتُهُنَّ عِنَاني

أنا منْهما جُرحٌ وَنَزفُ دِمائِهِ وَهُما على آلامِهِ تَقِفَانِ

مَاذا أقُولُ وَألفُ عَامٍ بَينَنَا حُشِيَتْ بِجَمرِ القَهرِ وَالأحزانِ

مَاضِيَّ وَهْوَ لَدُنْ هَواكَ قَصيدةٌ مَعنَى أساها طالَمَا أبكانِي

مَاضِيَّ في عَينَيكَ يَملأُ خَاطري وَيُحيلُ أركاني إلى بُركَانِ

مِن لَيلَةِ الطفِّ التي خضَّبتَها حتَّى وصُولِ دَمي إلى شِرياني

عَينَاكَ تَنتَظِرانِ فَجرَ أمانِ

تَغرَورِقَانِ أسىً وَتأتلِقَانِ

عينَاكَ يا عَينَ النبيِّ على يَديفي لُجَّةِ الأحلامِ تَتَّقِدانِ

يَا رأسكَ المحمُولَ فَوقَ رِماحِهِمْ عن أيِّ شَيءٍ تَبحثُ العَينانِ؟

عَن أهلِ بَيتِكَ..؟ عن صِغارِكَ..؟ عن صِحابِكَ..؟ أم عنِ ال..؟ هلْ كانَتَا تَريَانِ..؟!

يَا نَظرةً بَينَ الدُّموعِ حَزينةً فَقَأتْ عُيُونَ الكُفرِ بِالإيمانِ

أجَّجتَها وَعَلِمتَ أنَّ أوارَها سَيكونُ عَمَّا فيكَ خَيرَ بَيَانِ

في لَحظةِ المَوتِ الأخيرَةِ وَالسُّيوفِ تَخطُّ ما أمِرَتْ على القُربانِ

مَاذا أردتَ تَقُولُ حينَ رَأيتَهُم وَفُلانُ يَدفَعُهُ جُحُودُ فُلانِ

وَحَرارةُ الدَّمِ إذْ يَفُورُ منَ الجروحِ بِكلِّ قَسوَةِ ذلكَ الفَوَرانِ

وَبُرودَةُ السَّيفِ الكليلِ تَمُرُّ فَوقَ مَريئِكَ المُتشنِّجِ العطشَانِ

اللهُ في عَينَيكَ كَانَ وَأنتَ في عينَيهِ.. فَانظُرْ أينَ تَجتَمِعَانِ؟!

يَا كربَلاءَ الرَّانياتِ عُيونُهُمْ لِلرَّملِ وَالدَّمِ كَيفَ يَمتَزِجَانِ

الأنبِيَاءُ جَميعُهُمْ ذُبِحُوا هُنَاهذي دِماؤهُمُ على المَيدانِ

تَتحيَّرُ الكَلِمَاتُ كَيفَ أقولُهافَتَمُرُّ في الأذهانِ كَالهَذَيانِ

وَكأنَّها لَيسَتْ شُعُوراً صَادقا ًوَدُمُوعَ ذِي ألَمٍ وَوَقعَ أغاني

هذانِ فَيضُ دَمِي وَفَيضُ مَشاعِري مِن صَخرَةِ الأوراقِ يَنبَجِسَانِ!

قَلبِي الذي فيها وَنبضُ أنينِهِ بِحُروفِ هذا الغَيظِ تَحتَرِقَانِ

فَوقَ المنصَّةِ - لَو تَرَونَ - قصيدتي شَعثاءَ تَبكي ضَيعَةَ الإنسَانِ

تَبكي وَيُحرِقُها سُكُوتُ عُيونِهِ عنْها.. وَهذا الصَّوتُ خَيطُ دُخانِ

الله.. كَم عَانَتْ وَأزَّ أزيزُها وَأنا كَما هِيَ في الحيَاةِ أعاني

سيَّانِ عندَ الفَاقِداتِ عُيُونُهم نُوراً كَلامُ الله وَالشَّيطانِ

عينَايَ في صَدرِ المَدى تَلِجَانِ تَثِبَانِ في غَضَبٍ وتلتَفِتَانِ

تَترقَّبَانِ لَعلَّ مَن لَم يَلحقُوا تَنجُو عُيونُهُمُ منَ الطُّوفانِ

وَتُواصلانِ السَّعيَ نَحوَ مَداهُما وَمَداهُما عَينَاكَ يَا مُتَفَاني

يَا مُرسلاً صوتي وَنَبضَ حَقيقَتييَا مالِئاً بِسنا الهُدى وجدَانِي

لَكَ تَسجُدُ الألفَاظُ وَهْيَ حواسِرٌ وَعُيونُها نَحوَ السَّماءِ رَواني

حَاولتُ كُلَّ عَصيَّةٍ فَلَويتُها وَكَسرتُها لَكنْ هَواكَ لواني

عَينَايَ في عَينَيكَ تُختَزلانِ وَيَدايَ بَينَ يَدَيكَ تَرتَجِفَانِ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ورق) | القصيدة التالية (أغْطِيَة )


واقرأ لنفس الشاعر
  • قِراءةٌ في مَهرجان الـ...
  • وجوديات
  • ورق
  • مدخل
  • عُيونُ طِفْل..!!
  • الوقت
  • أخريات الشَّمس
  • الجُثـَّةُ المظلِمَة
  • لُغْز
  • طَلَل



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com