الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> محمد البغدادي >> رُسُل

رُسُل

رقم القصيدة : 81704 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَوِ اسْتطاعَتْ عُيوني

أنْ تُكلِّمَنِي

لَقُلْنَ:

قَلبُكَ مَجبولٌ على الشَّجَنِ

وَلَوْ مَلَكْنَ شُعُوراً

لاسْتضَفْنَ بِهِ

طَيفَاً

فَدَيتُ لهُ عُمري

ولم يلِنِ!!

طيفاً

تكوَّرَ في قلبي

وفي كبِدي

وَسَارَ مُنتشياً

يَختالُ

في بدَنِي

يحتلُّ أورِدتي

يجتاحُ ذاكرتي

يُغري مُخيِّلتَي

يختارُ لِي

كَفَنِي

أحبُّهُ

دونَ أنْ يدري

أراسلُهُ بِالصَّمتِ

ثُمَّ أباهي:

(سَوفَ يَفهَمُني)!!

وَكيفَ؟؟

والسرُّ في بئرٍ مُغلَّقَةٍ

بألفِ قُفلٍ

وَمِفتاحي

يَدُ الزَّمَنِ؟؟

وَكيفَ أُهدي لَهُ

كَنزَ الهوى

بِيدِي

وصِدقَ عاطفتي

إنْ لَم تَعُدْ سُفُني!!

يَا أيُّها العَينُ

يا ينبوعَ عاطفتي

يا بُلبلاً

نامَ مسروراً

على فَنَني

لكلِّ شيءٍ لِسانٌ

يَستَطِيعُ بِهِ

أنْ يبعَثَ الحسَّ

منْ ثَغْرٍ إلى أُذُنِ

وَهكذا

معشرُ الأبصارِ قاطبةً

يُفضُونَ

دونَ مبالاةٍ

وَ لا جُبُنِ

يا عينُ أفضي إلى عَينَي مُعذِّبَتِي

أنِّي هَجَرتُ

إلى نِيرانِها

عَدَني

أنِّي عَشِقْتُ

ولا أقوى مُصابرَةً

ولا لٍسانِيَ يَقوى

أنْ يُساعِدَنِي

وَالعَينُ

خَاتَمُ رُسْلِي

بَعدَ أنْ خَلِيَتْ

مِن قبلِها رُسُلٌ

تدعو إلى الوَثَنِ!!

*

البصرة - 1994


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ورق) | القصيدة التالية (أغْطِيَة )


واقرأ لنفس الشاعر
  • النَّخْلَةُ الأخِيرة..!!
  • عُيونُ طِفْل..!!
  • وجوديات
  • عنهم
  • ورق
  • فوانيس *
  • هدوء
  • قِراءةٌ في مَهرجان الـ...
  • مَطَر
  • أخريات الشَّمس



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com