الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الجزائر >> عبدالقادر مكاريا >> بين أهدابها و الغروب

بين أهدابها و الغروب

رقم القصيدة : 79699 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مرّ عام على القلب

يترقّب عودة نورسه

يتمدّد للمدّ و الجزر

يستنشق الملح من كُوّة الذّكريات

و يستلهم الأزمنه

مرّ عام

ترصّع تاريخه بالطّحالب

جفّت منابع بحر القصائد

و اكتملت دورة العمر للحزن

ها ,,, فتحت حضنها للملاحة آياته

و امتطت صهوة الشّمس أحلامه الممكنه

مرّ عام على نغم الصّورة الدّاكنه

لأنثى تُمشّط أسرارها للأشعّة

تنشر أهدابها للهروب

كان بين الأحبّة و الرّمل فلسفة

أن تمدّد ألسنة الرّمل حبّاتها

و ينام الأحبة في كهف نيرانها

و تغيب الدّروب

كان "يوسف" منتشيا بالجميلة

تمنح من دفئها عمره النّار

تغسل تاريخه من بقايا الذّنوب

ذات عمر

رمت من شعرها خصلة للمساء

علّقته على أمل القلب

حين يعود الغروب

مرّ عام

يردّد معْ كلّ آه

غدا يتفتّق صمتي

على همسة من شفاه الحبيب

مرّ عام

و "يوسف" ما زال في صمته

و الغروب يجيء بلا نورس

و النّوارس تهمس :

ما أصعب الإنتظار

و ما أطول العمر

في ردهات التّعلّق بالوهم

حين تُعلّقنا امرأة

بين أهدابها , , و الغروب


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بغـــــــــــداد) | القصيدة التالية (بِدائية)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أفتش عنّي
  • بداية
  • رسالة
  • غيـمـة
  • بِدائية
  • وداع
  • يحدث المستحيل غدًا
  • إنسان
  • أنـا
  • حديث الليلة الأخيرة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com