الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> علي ناصر كنانة >> لا شيء عـادي!

لا شيء عـادي!

رقم القصيدة : 78902 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما لها القصيدةُ تتأرجحُ

في الفضاء المفضي إلى الورقة؟

هل تبحثُ عن شكلٍ يؤالفُ عريها؟

أم هي محشورةٌ في لدانةٍ من الغموض والتردد؟

هل أُرغمُها على الانهمار؟

(إنْ يُرغمْ الانهمار!)

أم أدَعُها معلّقةً في الفضاء المفضي إلى الورقة

وأُفضي إلى الخدر؟

....

لفافتان من التبغ دُعِجَتا في جوف المرمدة

فيما لم يتبيّن جنس الجنين بعد.

عسيرةٌ الولاداتُ وأخطرُها:

الطلقُ في الفضاء المفضي إلى الورقة.

*

في شقةٍ في Tulegatan

سمعتُ شوارع بعيدةً تبكي

ورأيت نشيداً وطنياً "مكسورَ الخاطر"

لم تشفع لشاعره رؤية الله في عيني الرئيس!

....

زوجتي استيقظتْ قبل حينٍ جائعةً

(في خروجٍ على قواعد الرشاقة).

وطفلي يشاهدُ فيديو كارتون

في الثالثة فجراً

(مساهمةً في اللا مألوف).

وأنا استبقُ القصيدةَ

(في ما يشبه الإجهاض).

بينما عليّ أن أستيقظَ مبكّراً

لأقابلَ جورج فرنسيس منذ خمسةٍ وأربعينَ عاماً.

كل شيء غير عادي !

نعم.. سأخلدُ إلى النوم..

لقد حسمتُ أمري !

*

21 مارس 1990


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جمــرة) | القصيدة التالية (يوم عادي في حياة قرية عراقية)


واقرأ لنفس الشاعر
  • مائيِّـات
  • النهـايـات
  • حالـــة
  • جمــرة
  • انقضاض
  • مرجـانـــة
  • التدحـرج في اللامـحدود
  • ولترحل المواسم
  • عـــلاقــــة
  • لا يعرفُ لغـزَ الوجـدِ سوى الطيـر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com