الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> باسم فرات >> برتبةِ منكسر

برتبةِ منكسر

رقم القصيدة : 76992 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا جيءٌ

نعم أنا لاجيءٌ

توعكتُ حروباً

فأسترحتُ بظلال منافٍ

ورثتُ من أبي انخذالهُ

ومن الثكنات طعم المهانة

سنوات الجوع

تصهلُ في شهيقي

لي في المطارات

انكسارات

بصمات أصابع

وعلى الجواز صفعاتُ رجال الامن

على الحدود ذاكرة منتفخة بالقيح

لي من الماضي بصاق الطائرات

( الذي يحيلنا قصعةً شهيةً للخراب )

قميصي مبتلٌّ بندى المآذن

تلهّف الأهل

واستغاثات الأصدقاء

لأمي مهنة الأنتظار

الأنتظار ذاتِهِ احترف الأنتظار

بينما العيون تُؤرشفني : لاجيءٌ .. لاجيءٌ

( في ظهيرة الثاني والعشرين من تموز 1996

أحتضنَ الطفُّ هيروشيما ,

فكنت رقماً في ملفات الأمم المتحدة )

أنا لاجيءٌ

سحنتي ضفاف الألم

الرجال الأقوياء

الذين نحتوا البأسَ في أكتافهم

غرقى بين ضفافي

الأنبياء

يتفيؤون تحت ضَلالاتي

أنا لاجيءٌ

رعونةُ الضابط وغباوة العريف

هّربتا البلاد

في صهاريج الأسى

فعدت من حربٍ

برتبةِ منكسر .


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أقول أنثى . . . ولا أعني كربلاء) | القصيدة التالية (عواء إبن آوى )


واقرأ لنفس الشاعر
  • مُدُنٌ
  • شئٌ ما عنكِ .. شئٌ ما عني
  • آهلون بالنزيف
  • أرسمُ بَغْداد
  • أنا
  • آيةُ النقاء
  • أقول أنثى . . . ولا أعني كربلاء
  • عبرت الحدود مصادفةً
  • عانقتُ برجاً خلته مئذنة
  • يندلق الخرابُ ... فأتكئ عليه



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com