الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> معد الجبوري >> مراجَعات أُخرى

مراجَعات أُخرى

رقم القصيدة : 76087 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


"إلى سالم الخباز"‏

‏***

كُلُّ ما يَتَخَلَّقُ حَوْلَكَ،‏

في ضَجَّةٍ أو خُفُوتْ‏

شَرَرٌ،‏

وَهُمُومُكَ غَابَهْ..‏

وَلِذا،‏

أنتَ مُحْتَرِقٌ في السُّكُوت‏

ومُحْتَرِقٌ في الكِتَابَهْ...‏

***‏

وَلْيَكُنْ...‏

أنْتَ لا تَصْطَفِي أَحَداً..‏

غيرَ ما أبْقَتِ الكأسُ..‏

مِنْ أصدقاءٍ قُدامى...‏

غيرَ مائدةٍ،‏

مُذ دَخَلْتَ مَرَاسِيمَها،‏

قُلْتَ :كوني - إذا ثَقُلَ الليلُ‏

أو شَطَحَ القَلبُ-‏

برداً لَنا وسَلاماً..‏

هكذا تُخْطَفُ الأُمسياتُ،‏

فلا تُصبِحُ اللحظاتُ بِها زَبَدا...‏

هكذا،‏

وَلْتَكُنْ ، حينَ تختارُ لحظةَ صَفْوِكَ،‏

صَعْباً .. ومَنْفرِدَا...‏

***‏

قد تكونُ،‏

بِحُزْنِكَ أو شَطَحاتِ الرُّؤَى، مُثْقَلا...‏

ويَهُونُ الذي أنْتَ فيهْ‏

قد تكونُ..‏

اتخذتَ لِصَوْتِكَ في النارِ درباً،‏

ومابينَ حَدَّيْنِ مِنْ شَرَرٍ ورمادٍ،‏

أَقَمْتَ لَهُ مَنْزِلا....‏

ثُمَّ...‏

لابَأسَ،‏

لكنَّ ما تَتَّقيهْ...‏

أن تكونَ،‏

وًصَحْبُكَ في غَفْلةٍ عنكَ ساهونَ،‏

مُنْطِفئاً،‏

مُهْمَلا...‏


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جَمْرَةٌ أُخرى) | القصيدة التالية (طرديَّة القَصيِدَة...)


واقرأ لنفس الشاعر
  • جَحيمُ الكَلام..
  • حلم
  • طرديَّة الكِتاب...
  • مَلِكُ القنص...
  • طرديّةُ الجواد...
  • طرديَّات...
  • طرديَّةَ الغاب...
  • تِلْكَ الشجرة البعيدة..
  • مَشْهَدٌ وانتهى...
  • الرَّحَى..



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com