الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> علاء الدين عبد المولى >> شَعرُ الغياب طويل

شَعرُ الغياب طويل

رقم القصيدة : 76040 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1)‏

خوفي عليكِ وأنت طيّبةٌ،‏

تشدّ رداءكِ الروحيَّ كفُّ مدينةٍ فجَرَتْ بنا..‏

تطوي عليك ذراعَها السّوداءَ‏

يا صوتَ القرنفل في الغناءْ‏

خوفي عليك حمامتي البيضاءَ أن تنسيْ بأنَّ دمي: دمي.‏

فتُحلِّقي قبل الغروب على منازل قاسيون‏

وتسقطي بين الحجارة جرّةً عطريّةً...‏

أتبعثرين هدوءكِ النّبويَّ في طاحونةٍ؟‏

أم تشرقين من اللّغات نبيلةً‏

وتودّعين جموع مَنْ وقفوا فما عرفوا سواكِ؟‏

بيديك نهرُ مشيئتي يجري، زوارقُ صَبْوتي‏

تمضي، ومن عسلٍ تعودُ بحمْلِها السّكران.../‏

طوَّافٌ أنا في قاعكِ الأبديِّ ألمسُ عشبةَ الحرمانِ...‏

(آدمُ) ليس يكفيني ليشرحني،‏

فأنتِِ جميعُ أضلاعي‏

وأنتِ جزيرةُ الكنز الَّتي تنداحُ حول حدودها‏

الأسفارُ...‏

سيَّدتي‏

ولي في صدركِ الخلاَّق ألواحٌ‏

بنار يدي مدوَّنَةٌ‏

وفي عينيك نافذتان من ماسٍ يشعّ‏

فأرتقي مهراً يعلّمني الفضاءْ‏

(2)‏

ما أطول الأشجارَ، والأيدي قصيرَهْ‏

وحدائقي بمقاعدٍ هَجَرَتْ مخيّلةَ العناقْ‏

لا الفجرُ يمنحني هنا إيقاعه‏

والطَّاولاتُ رمتْ عليها الرّيحُ أوراقاً فقيرَهْ‏

ولدت بلا شجرٍ عظيمٍ...‏

... كمْ من الفخّار يجلسُ في اكتئابٍ فوق قَلْبي؟‏

... كمْ من الخطواتِ لم أسمَعْ صدى قدميكِ فيها؟‏

ماذا تقول الأرضُ حين يغيبُ عنها عاشقوها؟‏

ماذا تغنّي الدَّائرهْ‏

وضلوعها حجَرٌ‏

ومركزُ وَجْدِها ضجرٌ‏

وموتى ساكنوها؟‏

(3)‏

من أين تسقطُ دعوة المنفى على هاماتنا؟‏

منذا ينقّب في كهوف الصَّمت قربي؟‏

يُخرجُ الظَّلمات منّي رافعاً‏

لوحاتِ وجدي من غبار الذّاكرهْ؟‏

منذا... سوى امرأةٍ قديرٌ رمزُها‏

ولها يدٌ نشوى بفَتْح مغارةِ الجنس المضيئةْ؟‏

منذ يفكُّ لباسَ غاباتي ويُفرج عن وحوشي‏

وكتابيَ الحجريُّ أتخمَهُ الفراغْ‏

شَعرُ الغياب يطولُ...‏

كيف فراشتي البيضاءُ؟‏

ماذا تهمس الظّلمات تحت ثيابها؟‏

ووراء أي لهيب حافلةٍ تراقبُ ضجّةَ الطُّرقاتِ؟‏

هل تقسو عليها شمسُ أسئلتي؟‏

وهل (بردى) يغذّي في خلاياها‏

نباتَ الشَّهوة الممتدّ عبر رخامها الجنسيِّ‏

مثل شقائق الرَّغباتِ؟‏

تلك إمارة الحبّ المنيرَهْ‏

وأنا أميرُ الصَّولجان الحرّ بين يديكِ‏

نَحْكُمُ في أراضٍ من حريرْ‏

نمشي فيدفعنا الهواءُ إلى الهواءْ‏

ونقصّ شَعْرَ غيابنا بِيَدِ الغناءْ...‏

___________

25/أيار/ 1996‏


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مرثية للرُّبا الأولى) | القصيدة التالية (من جدل القلب)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الوحشةَ أقول لكنَّ
  • وقفة في ظل غيابها
  • المؤتلفة/ المختلفة
  • دمي يجري في وادي النضارة
  • صحـو القصـيدة
  • قراءة في مشهد المحال
  • في خميس الجسد
  • خميس الأمان
  • مرثية لذاكرة القرن
  • ابتهالات إلى شتاء "أمِّ الغيث"



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com