الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الإمارات >> كريم معتوق >> أتصدك امرأة

أتصدك امرأة

رقم القصيدة : 75802 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتصدكَ امرأةٌ وتحلف ُ باسمها

وتقلبُ الليل َ الطويل َ

تقرب ُ الأقمارَ والنجم َ البعيد َ لرسمها

وتعدُّ أعقابَ السجائر ِ كلما فرغت ْ شمالك َ

ناولت ْ يمناك َ واحدة ً

لتسحبَ من دخان ِالليل ِما سحبتْ عيونك َ

من تفاصيل ِالظلال ِ بجسمها

أتصدك َ امرأة ٌ وتكذب ُ

إنها في البيت ِ تقرأ آخرَ الأشعار ِ, أولها

وتبكي .. !

ربما تبكي على الذكرى

وقد تبكي على دهر ٍ أطاحَ بحلمها

ما علَّم َ العشقُ الفضائل َ

كي نقول َ العشق ُ علمها العدالة َ

حينَ ألزمكَ الوفاءَ لظلمها

هي عادةٌ ..

وأخو المسافرِ لا تفارقه ُ الكآبة ُ

كلما نضبَ العويل ُ

تسابقتْ محنٌ عليه ِ , وكلُّ ذاك ْ

أتظنها أبداً إليك .. تظنُّ

ما عرفتْ سواك ْ

و بأنها كتبتْ حروفك َ فوقَ كرَّّاسِ الحساب ِ

وأنها كتبتْ على القلب ِ الذي رسمتهُ في كراسةِ التاريخِ

لا أدري ...

أو التعبيرِ لا أدري

بكـرَّاس ٍ هناك ْ

( إني أحبكَ يا ملاك ْ )

لو أنها كتبتْ لما رحلتْ

وما صدّتْ وقالتْ لن أراك ْ

لو أنها رسمتْ لنادتها خطوط ُ الرسم ِ

نادتها

وعذَّبها المساء ُ بنومها

أتصدك امرأة ٌ وتحلفُ باسمها


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تغيّرَ الفتحُ) | القصيدة التالية (المنفى)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الفتوى
  • في المطار
  • أوباما ( جديد )
  • توتو
  • عتاب متأخر للسيّاب
  • كازا
  • الفراق الجميل
  • لـونــا
  • امرأة فوق العادة
  • عودٌ على بدء



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com