الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> عمان >> ابن شيخان السالمي >> هذه دارُهم وتلك رُباها

هذه دارُهم وتلك رُباها

رقم القصيدة : 75165 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هذه دارُهم وتلك رُباها ما على العين أن تفيض دماها
وقليل على الجباه إذا ما حظيت باللقاء لَمُّ ثَراها
وأكفُّ الهَنا أدارتْ إلينا أكؤُسَ الأُنس من دِنان صَباها
طال عهدي بها إلى أن عرتْني هِزّةُ الاندهاش يوم لِقاها
يا ديارَ الأحباب كم لك فينا أعينٌ لا تصيب منكِ كَراها
وقلوبٌ تقلبت في ضرام البُع د لا تعجبوا إذا ما شَواها
قد جذبْتِ القلوبَ حُباً فأهوت حيث أوقعتِها بنار لظاها
قد خلعنا ثوب الأسى اليوم عنَّا وكستنا نعمى الديار رِداها
سادَتي إنني كتبت بدمعي صُحُف الودّ والصفا مُقتضاها
لِمَ لَم تسمحوا بردّ جوابٍ ونَداكم كلَّ الأراضي ملاها
لو نشرتم مني الحَشا لعلمتم فيه كم من مودّة قد طواها
هذه مقلتي تسيل فبالله سلو ها هل في سواكم بكاها
فزتم في حياتكم برَخاها وغفلتم عن مهجتي وشَقاها
ثم هذي حشاشتي فتّشوها تجدوا أنكم أصولُ بَلاها
من به رحمة لمهجة صبٍّ طرحت بين يأسها ورَجاها
آه من لوعة الفراق وتعل يل المعنىّ بقول آه وواها
يا شموساً لها بقلبي طلوع مَلأ الخافقين ضوءُ سناها
إنَّ أشخاصكم بقلبي شهود شغلته فكيف أبغي سواها
أقسم الكون بالذي جمع الحس ن بكم أنَّ فضلكم لا يُباهى
حبكم فاض في الورى كأَيادي فيصل لم يزل يفيض حياها
درة التاج غرة الوجه نجم الأف ق بدر العلا وشمس ضحاها
فارس الخيل ضيغم الليل نار الح رب سَعّارها وقطب رحاها
ملك يُنعِش القلوب لقاه ما تجلّت غمّاءُ إلا جَلاَها
ملك يغمر الأكف نضاراً ويفكّ الرقاب ممَّا ابتلاها
عالم ما يقي من الداء كم من حكمة حاكها النهى وحكاها
ما أتته نفس بعلة فقر لعلاج إلا أراها دَواها
إن أغب عنه أو أجئ لحماه فأياديه لا تزال اتجاها
قال لي قائل رأيتك آذنْتَ مسيراً عن سادة لا تضاهى
كيف تبغى توجهاً عن حماهم وبهم قد لبست عِزّاً وجَاها
أنت في عزةٍ بهم تترقى كل يوم من العلا في ذُراها
كنت في خدمةٍ لهم وصلاحٍ تتلقّى إحسانها وقِرَاها
قلت ما سرت عنهم باختيار ليس كل النفوس تُعطى مُناها
إنَّ لي صبيةً كأفراخ طيرٍ طال فيَّ انتظارُها ورَجاها
سوف أرويهم بفضل ابن تركي وعطايا أشباله أمواها
سادة قادة البرايا ملوك طاب في المجد أرضها وسماها
أعطشتني الأيام فاستدركوني بأيادٍ ينهلّ سَحّاً نَداها
يا حليفَ الحاجات بالله يمِّمْ مسقط الغيث فالغنى في حماها
لا يزالون في كمال ولا زالت مجاريهم يطول مَداها
حيث مرسى الأمان مرعى الأماني مبلغ الآملين أقصى مُناها
حيث مهوى السجود ملجأ البرايا حيث سلطانها المقيم علاها
نَحن تِهْنَا على الملوك افتخاراً بابن تركي وإنَّ من تاه باهى
قد روى الدهر عنه أخبارَ صدق في المعالي لله ما قد رواها
سمح الدهر بابن تركي فشكراً لك يا دهر من جميل تناهى
إنَّ دهراً به ابن تركي لَدَهْرٌ بلغت مكرُماتهُ منتهاهَا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (دعـوهُ فـي مناقـيـه) | القصيدة التالية (فلا حرج عليه فهـو بَـدْرِي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • خيام ما يطاولها السحابُ
  • وإذا ما تُليت في مجلس
  • رفقـاً بقلـب المستهـامْ
  • أبا المغرب استوفت إليك البشائر
  • برزت بشمس فوق غصن مائر
  • ألا عطـفـاً لِمهـجُـورِ
  • تحنّ القلوب إلى دارها
  • قولا لمن غرَّه حالي فشام ندىً
  • كل ليلي حيـرة ودجـى
  • خَوْدٍ أتت والليل قد مدَّ صلبَ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com