الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> فيصل خليل >> وجوه في الذاكرة

وجوه في الذاكرة

رقم القصيدة : 75089 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1)

أنزلَ وجههُ عن الجدارْ

وكانَ جدُّهُ

وخلفهُ جماعةُ الثّوار

ينحتُ شاربينِ

مثل الليل

تحتَ أنفِهِ

وفمُهُ يقترحُ النَّهارْ

أنزلَ وجههُ

عن الجدارْ

أنزلهُ

وأنزلَ المزمارْ

والنَّبعَ ،

والحنطةَ ،

والحصانَ ،

والأشجارْ. .

أنزلَهُ

وغيَّر النَّبرةَ ،

والإيقاعَ ،

والحوارْ

وكلّما صادفَ. .

أن ألقى على مكانِهِ

نظرتَهُ

استدارْ

وأغلق البابَ على تألُّق الصَّهيلْ

ووطَّنَ النفس على الرّحيلْ

يريد أن تختفي الطيورُ ،

والأزهارُ،

والأحجار

يريد أن يختفي النَّبيل

يريدُ أن يختفي الأصيلُ

والجميلْ

وكانَ كلَّ ليلةٍ

حين يعودُ خاسراً

يبصر عينينِ

على جدار !.. چ

(2)

أخرجَ عينَ الماءْ

وأخرجَ الغيم الذي

يسبحُ في السماءْ

***

أخرجَ حرَّ الصَّيفْ

وشوقَهُ للضَّيفْ

***

أخرجَ من صندوقه القديمِ

ما خبَّأهُ..

من صدفِ الطفولةْ

أخرجَ من دفترِهِ

أشجارهُ الجميلةْ ،

الشمسَ ،

والشُّرفةَ ،

والأشواقْ. .

وقمرَ الحبِّ الذي

لا يعرف المحاقْ

أخرجَ من دمائِهِ

عنترةَ العبسيّ

وعروةَ بن الوردْ

أخرجَ من دماغِهِ الطّائيَّ ،

وابن رُشدْ

أخرجَ من خيالِهِ

روايةَ القبيلةْ

وقصصَ الفرسانِ ، والعشّاق

أخرجَ ما لديهْ

كلَّ الذي يذكرُهُ

كلَّ الذي يحبُّهُ

أخرجَ وردَهُ ، ونارَهُ. .

أخرج كلَّ ناصعٍ

وطيِّبِ المذاقْ

وأسرعَ الخطا

إلى الأسواقُ ! چ

(3)

يُقسم من يراهْ

أنَّ الذي مرَّ أمَامهُ

سحابةٌ صيفيَّةْ

أو دميةٌ خرساءْ

أو..

ورقٌ

يحملُهُ الهواء.

***

ملتصقاً

بأيِّ حائطٍ

ولائذاً

بأيِّ شرفةٍ

يمشي وقد أسرعَ نبضُهُ

وارتعشت يداهْ

ولم يكن يسمعُ

ما تسمعُهُ أذناهْ

ولم يكن يُبصرُ

ما تُبصرُهُ عيناهْ

كانَ يداوي جُرحه بـ " الآهْ "

وكلّما استعادَ ما رآهْ

أطبق جفنيهِ وقال :

- لم أكنْ

كيف يكون حاضراً

من كانَ غائباً

أكانَ وحده ؟

ألم يكنْ سواهْ ؟

***

و..

كانَ كلُّ خبرٍ يسمعُهُ

يبدأُ بالحديثِ عن طريقةٍ

للشَّكّ في رؤاهْ

وكانَ كلّما اشترى جريدةً

أبصَرَ نفسَهُ

يئنُّ في قيودِهِ

وتنزلُ السكّينُ في وريده

وتنزفُ الدمِّاءُ

من معناهْ ! چ

(4)

ضاقت به دروبُهُ الصغيرةْ

ضاقت به حارتُهُ

ولم يعد يعجبُهُ الفُستانُ ،

والصغيرةْ

......

يخرجُ من شمسٍ على التلالْ

ومن حصىً يلمعُ في النَّهرِ

ومن صفصافةٍ

توزّعُ الظلالْ. .

يخرجُ من سحابةٍ

تهدرُ في الوديانْ

ومن غروبٍ يرفع الأذانْ

يخرجُ من لطافةِ العشّاقْ

من رقَّةِ الوداعِ..

أو

من فرحِ المشتَاق..

***

غيرَّ جلدَهُ

ووضع القناعَ فوقَ وجهِهِ

وبدّل القمصان

وعرفَ السُّلمَ ،

والمكتبَ،

والديوانْ

وقلم الحمرةِ ،

و" التايورَ "

والتسريحة القصيرة ْ

وعبَرَ الشوارع الكبيرةْ

وكانَ. . كلَّما. .

أوغَلَ في خروجِهِ

أوغَلَ. .

في النسيان. . چ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كيمياء) | القصيدة التالية (بدل الوقت الضائع)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الكلمات
  • الصّورة و الأصل
  • كيمياء
  • أفق الكلمات
  • البارق
  • بدل الوقت الضائع
  • المحارب
  • الهاجس
  • ثلاثة أشخاص
  • قصيدة النثر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com