الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> فيصل خليل >> الصّورة و الأصل

الصّورة و الأصل

رقم القصيدة : 75087 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1)

ملتمعاً..

في برك الماءِ

وممتدّاً خيالُهُ

إلى الرصيف

وكلما حاولَ أن يقطفَ

غيمةً

أو. . وردةً

تبللت يداه

وفككت جملتهُ

سنابكٌ

تخوضُ في المياه

وحارَ..

كيفَ يستردُ وجههُ

النظيفْ..

(2)

خمسونَ شاحنةْ

مرَّتْ أمامَ البابْ

خمسونَ شاحنةْ

بالقمح،

والنبيذِ ،

والزبدةِ ،

والأغراب !

خمسونَ شاحنةْ

وشارعٌ يملؤُه الضَّبابْ

وكلُّ ما ينالُهُ

موعظةٌ في النحو والإعراب

وكانَ كلَّ ليلةٍ

يجلس عند البابْ !

(3)

يسألُ :

كيفَ النّبعُ،

بالدُّعاءِِ،

لا يفورُ

والأشجارُ لا تخضرُّ

والنِّساءُ ،

بالنُّذورِ ،

لا تجيءْ ؟

وكيفَ لا تُمطرُ، في الصباحِ ،

قهوةً

وفي المساء عنباً

براءةُ البريء ؟

يسألُ :

ماذا تفعلُ الجرأةُ بالجريءُ ؟

(4)

ولم يكنْ

ينتظرُ الشُّرفةَ

أو..ينتظرُ الأزهارْ

ولم يكن ينتظر التفاتَةَ الزُّرقةِ

فيما يُشبهُ النهارْ

ولم يكن يحلمُ بالنجومِ ؟

والأقمارْ

أرهقهُ انتظارُهُ

وكانَ يومُهُ ككلِّ يومْ

يُقنعهُ

بأنَّهُ يعيشُ كالصبّارْ

وكانَ مثلَ كلّ يومْ

يُرهصُ بالتكرارْ

وبارتداء معطفِ اليوميِّ،

والوهميِّ

والموتِ. .

بلا إنذارْ !

(5)

واعتاد أن يُصغي إلى المذياعِ

أو. . يُشاهدَ التّلفازَ

أو يقرأَ في الجرائدْ

وكانَ لا يعجبُ :

كيف ، هو ، نفسهُ

لا غيرهُ

يُدعى إلى الموائدْ

ويحتسي النَّبيذ

من مختلفِ المكائد

وكانَ لا يعجبُ

كيف هو نفسُهُ

يكونُ المشهدَ ،

والشاهد ،

والمشاهد !

(6)

يذكرُ أنّهُ

أنذرهم بالعصفْ

يذكرُ أنَّهُ

أنذرهمُ

بنومِ أهلِ الكهفْ

يذكرُ أنَّهُ

أنذرهم بالبيع والشراءْ

وكلِّ ما يصلحُ للعبيدِ ،

والإماءْ

يذكر أنّهُ

أنذرهم ببذلة النّادِلِ

أو..بضحكة السمسارْ

يذكرُ أنَّهُ

أنذرهمْ

بهربِ الأشجارْ

وبأزدهار الموتِ..

لا..في الليلِ

بلْ..في وضحِ النَّهارْ

(7)

وكانَ..لا يجهلُ

كم ترتفعُ الأسوارْ

وكانَ لا يجهلُ

كيفَ يفهمُ الذبيحةَ الجزَّارْ

وكانَ لا يجهلُ أنَّهُ

يلعبُ بالدُّخانِ

أو بالنَّارْ

وأنَّهُ..

مُسعَّرٌ في السوقِ*

كالبقول ،

والقرفة ،

والبهارْ

وأنَّهُ يُعْلَفُ

كي يُؤكَلَ كالخروفْ

أو..يُساقَ كالحمارْ

وأنه. .

وكلَّ من يحبُّهُ

يعيش تحت رحمةِ السمسارْ..**

(8)

- تدور..

قال :

- الأرضُ لا تدورْ

الدَّهرُ لا يدورْ

والأرضُ لا تدورْ

فلمْ تزلْ مطرقةٌ

تهوي على سندانْ

ولم يزل بينهما إنسانْ

الأرضُ لا تدور

ولم تزل يحكمها نقدٌ وصولجانْ

وساحرٌ يقرأُ في الدخانْ

وحاجبٌ..يُصرِّف الأمورْ

الأرضُ لا تدور

والقتلُ قطبها الذي

في كلِّ لحظةٍ

يُمعنُ في الظُّهرْ

......

وكانَ مؤمناً

بأنَّها تدور. .

(9)

وكانتِ الأزهارُ تختفي

لتظهرَ الأشواكْ

وكانتِ الظِّلالُ

تستلقي

بلا حراكْ

و. . هربتْ من فوقهِ سحابةٌ

كأنها تفرُّ من عراكْ

وربما ارتمتْ هناكَ خطوةٌ

وعبرتْ سيارةٌ..هناك

وكانَ كلُّ شيء

يديرُ ظهرهُ لكلّ شيء.

_____________

* السياق يتجاوز المعنى الاقتصادري الظاهر "الشاعر"

** تجدر الاشارة إلى أن الدول كالبشر تباع وتشترى في ظلّ هيمنة القطب الواحد.( الشاعر).


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أول الكلام... آخر الأوهام) | القصيدة التالية (كيمياء)


واقرأ لنفس الشاعر
  • المرآة
  • القرن الحادي والعشرون
  • البارق
  • أفق الكلمات
  • بيروت
  • رقصة قد تكون الأخيرة
  • ثلاثة أشخاص
  • وجوه في الذاكرة
  • كيمياء
  • قصيدة النثر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com