الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> فيصل خليل >> رقصة قد تكون الأخيرة

رقصة قد تكون الأخيرة

رقم القصيدة : 75082 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


آسف يا بلادي

لستُ أملكُ غير الأسفْ

إنها رقصةٌ..

قد تكونُ الأخيرةَ

هل تسمحين بهذا الشَّرفْ ؟

***

آسفٌ يا بلادي

ربما كانَ لا يُتقنُ الرَّقصَ

تحت المظلاتِ

من كان يرقصُ تحت السَّعفْ

غير أنَّ المرانَ يعلّمُنا..

وستعتادُ أقدامُنا الخطوَ

فوقَ النُتف

***

آسفٌ يا بلادي..

إذا كان شيءَ من الطَّبعِ

يهتف بي :

لا تخفْ

ولماذا ؟

ألم ينته الأمرُ..

أمْ أنها فلذةٌ

من شجونِ السَّلفْ

***

ثمَّ ماذا..إذن يا بلادي..

إنّهمْ يعزفون على نغمةٍ

وأغنّي على نغمةٍ

فمن الحقُّ ،

هم ؟

أمْ أنا ؟

أيّ وادٍ يكونُ الصّوابْ

وأيُّ كتابْ

أيّ حبر أصدّقُ

حبرَ دميَ ؟

أم أصدقُ حبرْ السَّرابْ ؟

***

آسفٌ..يا بلادي

إنّها رقصة الرَّوحِ

قبل التَّلفْ

انظري كيف نستقبلُ الفاتحينْ

واحداً، واحداً..نتساقطُ..

ثمَّ غداً..بالمئينْ

ثمَّ ندخلُها جملةَ

( بسلامٍ )

كما نتوهَّمُ..

أم نحنُ أكثر من "طيبين"

لنصدّقَ..

أنّا سنصبح في ذلّنا (آمنينْ ) ؟

ويلَ أمَ السنين

كيف ما بين غمضةِ عينٍ

وبينَ إنتباهتها

تتبدَّلُ تلك الدّيارْ؛

هل وقفتَ على داثرٍ

أم بكيتَ على دارسٍ

أم قطعت العرارْ ؟

ويلَ أمّ السنين

كيفَ لم يبق في ربعنا من أحدْ

كيف ما كان جمجمة صارَ ساقاً !

وما كانَ جمراً همدْ !

ويلَ أمّ السنين

عامرٌ لم تعد عامراً

ومَعَدُّ التي طالما ركبتْ..

نزلت !

ونزارْ..

هيأت نفسها لتبيع البهار

ولمن ؟

للذين استباحوا البلدْ !

***

النّهارُ..

بماذا ستنبئنا أيُّهذا النهارْ

حنطةٌ ؟

أم شعيرْ ؟

وأرائكُ متكئون عليها

ستكونُ لنا

أم حصير

ليتَ أنكَ تخبرني

هل ستُرفع لي رايةٌ في السماءْ ؟

أو تنوِّرني

هل يكونُ أمامي نزالٌ جديدْ

أم زمانُ الهّزالِ انتهى

كي يجيء زمانُ العبيدْ !

أمْ كما كانَ سوف يكونْ

وسيعلو المنار حشدٌ من الشعراء

يطبخونَ الهواءْ

ويخيطون للسامعينَ الهباءْ ! ؟

النهارُ..

غدٌ مثل أمس ،

ويومٌ كغدْ

والذي كانَ مختبئاً..

سوفَ يظهرُ بعدْ..

***

النّهارُ..

بماذا ستنبئنا أبُّهذا العثار..

لا تقل : أنتَ لو شئت..

شئتُ..

ولكنًّهم لم يشاؤوا

لا تقل :

إن ( أردت الحياةَ. .

استجابَ القدر)

إنني قد أردتُ..

ولكنَّهُ قدرٌ حاذِقٌ

يستجيبُ على "كيفِهِ"

ويجيبُ على "كيفِهِ"

وعلى كيفِهِ..

لا يجيبْ

ويقولون :

إنّ التفاصيل واضحةٌ

والحقائقُ واضحةٌ !

والحقائقُ ( بيني وبينك )

لما تزلْ بعدُ

خلفَ الكواليس..

في المصبغةْ

لغةٌ ليس تفهمها الأدمغةْ !

***

آسفٌ يا بلادي..

هل أقولُ : النهارُ كثيرٌ علينا ؟

الدُّمى يستوي عندها الليلُ والصُّبحُ

والحُسنُ والقبحُ..

إنَّ الدُّمى لا تقومُ لأمرِ

وإنَّ الدُّمى لا تُخيَّرُ

ما بين صدرٍ وقبرِ..

النّهارُ كثيرٌ علينا

والغناءُ كثيرٌ علينا

وكثيرٌ علينا الكلامْ

نحنُ أبناءَ هذا الرُّكامْ..

***

آسفٌ يا بلادي

لم تكن رقصةً للتَّرفْ

إنّها رقصةٌ من بقايا الشغفْ

رقصةٌ في الميادينِ..

لا في الغرَفْ

إنّها رقصةٌ..

قد تكونُ الأخيرةَ

لكنِّها..

رقصةٌ للدَّمِ المُختطفْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أفق الكلمات) | القصيدة التالية (ماذا تبقى من فضائي)


واقرأ لنفس الشاعر
  • المرآة
  • أفق الكلمات
  • أول الكلام... آخر الأوهام
  • بيروت
  • ثلاثة أشخاص
  • بدل الوقت الضائع
  • الهاجس
  • المحارب
  • كيمياء
  • قصيدة النثر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com