الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> يحيى السماوي >> وجدان

وجدان

رقم القصيدة : 74465 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ذُهِـــلَ البهــــاءُ ... فقــــال : ما أبهــــــاكِ !

وَتَسَــمَّــرَتْ عينــــايَ فــــوقَ لُـــمــــاكِ

خرساءُ تجهلُ ما تقولُ لِذُهْلِها

شفتي .. ولكنَّ العيونَ حواكي

فَهَمَسْتُ في سِرّي وقد بلغَ الزُّبى

عَطَشي لكأسٍ من رحيقِ نَداكِ

لا تَنْصبي شَركاً ...فإني قادمٌ

طـــوعــاً أُبــــاركُ في هــــــواكِ هــــلاكي

أدريكِ آسرتي ...وأدري أنني

سأكونُ بين الناسِ رَجْعَ صداكِ

العشقُ أودى بالذين قلوبُهم

حَجَرٌ ... فكيفَ بخافقِ المتشاكي؟(1)

صامت عن النَظَرِ العيونُ وأَفْطَرَتْ

بجمالِ وجهِكِ فانْتهى إمساكي

فَشَرِبتُ أَعْذَبَ ما تمنى ظامئٌ:

نَغَمٌ تزخُّ لحونَه شفتاكِ

عَصَرَ القَرُنْفُلُ فوق ثَغْرِكِ دمعَهُ

واسْتأْثرا بجفونِهِ خَدّاكِ

وَتَعَرَّتِ الأقمارُ ضاحكةَ السنا

في مقلتيكِ ..فأنجمي عيناكِ

صلّى دمي شوقاً إليكِ وكبَّرَتْ

روحٌ تَهَيَّمها نقيُّ هواكِ

قَبَّلْتُ كفك– لا الشفاهَ - فأَزْهَرَتْ

شفتي ..وسالَ العطرُ من أشواكي

خَضَّبْتِ بالحِنّاءِ صَخْرَ رجولتي

وَفَرَشْتِ صحرائي بعشبِ صِباكِ

أَحْبَبْتُ فيكِ نقائضي ..فأنا فتى

نَزِقٌ .. وأنتِ خٌلاصَةُ النُسّاكِ

وَتُمَحِّصين الدربَ قبلَ وُلُوجِهِ

فكأنما القنديلُ ظِلُّ خُطاكِ

وأنا إذا صَهَلَتْ خيولُ عواطفي

بعْتُ السلامةَ واشتريتُ هلاكي

الحمدُ للرحمنِ زانَ بلطفهِ

قلبي فكان شغافُهُ مأواكِ

لولاكِ ما رقَصَتْ حروف قصائدي

طرباً .. ولا غَنّى دمي لولاكِ

ولما حرصْتُ على حثالةِ جدولي

لِيَزُفَّ هودجَ مائِهِ لرباكِ

شَمَّرْتُ عن قلبي لنافلةِ المنى

وَتَيَمَّمَتْ روحي بفوحِ شذاكِ

دَثَّرْت بالنبضِ الطهورِ شتاءَهُ

وأَضَأْتِ عتمةَ ليلهِ بسناكِ

أَرَفيقَةَ العُمْرينِ ما حال الفتى

في الغربتين لو استخارَ سواكِ؟

مَرَّتْ عليَ من الحسانِ قوافلٌ

أَوْقَفْتُ حول مدارِها أَفلاكي

لم يلقَ مثلَ رغيفِ وِدِِّكِ في الهوى

وكماءِ نبعكِ في الهجيرِ فتاكِ

خَبَرَ الهوى قلبي فكنتِ صديقتي

ورفيقتي وحبيبتي وملاكي

سَنَدي وعُكّازي يداكِ ..فخيمتي

لولاكِ قد كانت بدونِ سَماكِ(2)

علَّمْتِني صَبْرَ الرِمالِ على اللظى

أَيُلامُ لو هتفَ الفؤادُ فداكِ؟

ما كان نهري يزدهي بنميرِهِ

لو لم تَصُنْهُ بطهرِها ضفتاكِ

وكفاكِ أني لا أُبادلُ كوثراً

بوحولِ دجلةَ والفراتِ ...كفاكِ

عَزِفَتْ عن الجاه الحرامِ ترفّعاً

نفسي .. وأَثراني نعيمُ تُقاكِ

و"جــــدان" مـــا عـــــادَ النخيــــلُ تميمــةً

لفـــتىً .... ولا عـــــادَ العـــــراقُ حِـــمـاكِ

بتنا – وربِ البيتِ – بين مُخاتلِ

لــــــصٍّ ... وغـــــولٍ فاســـــقٍ أَفّــــاكِ

دائي عصيٌّ – كالعراقِ - شفاؤُهُ

فـــــأنــــا الضحــــوكُ المستبــــاحُ البـاكي

الليلُ؟ بابي للصباحِ ...طرقْتُهُ ..

أمّا الجراحُ فإنها شُبّاكي

حاشا غصوني أنْ تخونَ جذورَها

ويخونَ نخلُكِ نهرَهُ ... حاشاكِ

___________

(1)المتشاكي : من يشتكي الداء أو الوهن.

(2)السماك : ما رفع به الشئ .. وهو من الخيمة: عمودها ترتكز عليه


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا تذبحوا حبيبنا العراق) | القصيدة التالية (أعجزت نثري)


واقرأ لنفس الشاعر
  • يا أخت هارون
  • أرحلوا عن وطني
  • رضيت بالحال التي بيننا
  • مهاتفة من امرأة مجهولة
  • قبل الحرب . . وما بعدها
  • يا صابرا عقدين إلا بعضه
  • وحشة صباح
  • رباعيات
  • أنا البدوي
  • لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com