الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> يحيى السماوي >> إغنميني

إغنميني

رقم القصيدة : 74463 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تَعافَيْتُ من داءِ يأسي ..

ومن ظَنِّ أمسي ..

فَجِئْتُ إليكِ أقودُ سفينةَ عمري

فلا تخسريني ..

أنا مُتْرَفٌ .. مُتْرَفٌ ... فاغنميني

وكوني ضفاف اليقينْ

أنا أول الحالمينْ

بكوخٍ على هُدْبِ نَبْعٍ تَوَسَّطَ بُستانَ تينْ

فلا تخسريني ..

ساُهديكِ ثوباً من الوردِ

فَيْئاً نَدِيّاً كجفنٍ تَنَدّى بدمعِ الحنينْ

وأسقيكِ راحاً من النبعِ في كوزِ طينْ

وخبزاً نَقِيّاً كماءِ الجبينْ

سأُمطِرُ بَرْدَكِ دفئاً

وَصَيْفَكِ بَرْدا ...

أجود إذا -أصْحَرَ الشوقُ- وَجْدا

فماذا تُريدينَ أكثَرَ من أنْ

أصوغَ لك الوردَ عِقدا ؟

وأغسلَ باللثمِ جيداً وخدّا ؟

وماذا تريدينَ

أكثر من أنْ يكونَ الهوى الطائعَ المستبدا ؟

أنا آخرُ الفاتحينْ

حصاني حصيرٌ من الخوصِ

سيفي يراعٌ

وَدِرْعيَ غصنٌ من الياسمينْ

فماذا تُريدينَ أكثرَ من أنْ تكوني المليكةَ

في واحةِ العاشقينْ ؟

جَواريكِ بَطٌّ ... وحُراسُكِ النخلُ والياسمينْ

وماذا تُريدينَ أكثرَ من أنْ

تسيلَ على قدميكِ الجداولْ

وتأكل من راحتيكِ البلابلْ ؟

أكثرَ من أنْ تنامي

يُغََطّيكِ عشبٌ

ويحرسُ عينيكِ صَبٌّ أمينْ

تَحطُّ على شَفَتيكِ الفراشاتُ ...

يغتاظُ ثغري ... فأضحكُ ...

أضحكُ من غَيْرَةِ المُسْتكينْ

فَتَسْتَيقظينْ

على كركراتِ فتاكِ الطليقِ السجينْ ؟

وماذا تُريدينَ أكثرَ من أكونَ

سفيرَ هواكِ لدى الأزمنهْ

أمَثَّلُ طُُهْرَكِ في حضرةِ المئذنهْ

وأنقل للسوسنَهْ

تفاصيلَ أشذائِكِ المُزْمِنَهْ ؟

وماذا تُريدينَ

أكثرَ من أكونَ صريعَ هواكِ

فأُورِثُ عينيكِ دمعي ...

و أُورِثُ خَدَيكِ رَوْعي ...

وأُورِثُ لَيلَكِ مفتاحَ بابِ الأَرَقْ ...

وَصُبْحَكِ ما كان لي من قلقْ ...

وأُورِثُ جيدَكِ ياقوتةَ الصبرِ

عندي من الصبرِ فيضٌ ...

وكنزُ جنونٍ دفينْ

وأُورِثُ صدركِ همّاً كثيراً

لديَّ من الهمِّ ما سوف يكفيكِ عمراً طويلاً

ويُغْنيكِ عن أنْ تمدي يديكِ

لساعِة حزنٍ من العالمينْ

فماذا تُريدينَ

أكثرَ من أنْ تكوني

وريثةَ هذا الشقيّ الحزين ؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جـلالـة الدولار) | القصيدة التالية (في وطن النخيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • مهاتفة من امرأة مجهولة
  • تحولات عائشة
  • الاختيار
  • بهمومنا لا بالخمور
  • هل هذه بغداد ؟
  • قبل الحرب . . وما بعدها
  • رحيل آخر ..!
  • لا تسأليـه الصبر
  • نقوش على جذع نخلة (1)
  • القتلى لا يحييهم الاعتذار



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com